الرئيسية » الأخبار » تقرير دولي عن أزمة المياه في الجزائر والحلول الواجب اتباعها

تقرير دولي عن أزمة المياه في الجزائر والحلول الواجب اتباعها

يؤكد التقرير الدولي الذي أصدرته منظمة “كونراد أديناور شتيفتونغ”، أن الجزائر، تراهن كثيرا على تحلية مياه البحر التي تبدو بديلا جيدا لمواجهة أزمة المياه، وقد أصبحت منشآت تحلية مياه البحر تغطي حوالي 17% من احتياجات السكان للماء، وهي القدرات التي ما زالت مرشحة للزيادة خلال السنوات القادمة بفضل المشاريع التي هي في طور الإنجاز.

ويوضح التقرير أن الإشكالية التي تواجه الكثير من الدول العربية هي كلفة التحلية التي تساوي حوالي 3 أضعاف كلفة ضخ وتصفية المياه الجوفية.

وجاء في التقرير خيار تحلية مياه البحر لم يعرف توسعا كبيرا إلا في بعض الدول القادرة على تغطية الكلفة العالية لتسيير هذه المنشآت مثل قطر والكويت، اللتين أصبحتا توفران مياه الشرب والمياه الموجهة للصناعة بنسبة 100%، وأيضا السعودية والإمارات وعمان بنسبة 60%.

والملاحظ، حسب التقرير، أن دول الخليج العربي قطعت مشوارا كبيرا في هذا المجال، وهي تتقدم فيه جيدا لأن لها القدرة على استعمال التكنولوجيات الحديثة التي ترتكز على الطاقات النظيفة.

وكشف وزير الموارد المائية، في وقت سابق، أن النسبة الوطنية لامتلاء السدود قد بلغت أدنى مستوى لها في الجزائر منذ قرابة 40 سنة، لتؤدي إلى انخفاض طاقات الامتلاء إلى حد 38 بالمائة ويعود هذا الوضع، إلى التغيرات المناخية التي من المحتمل أن تتكرر خلال السنوات القادمة، على حد قوله.

وبخصوص الجانب المتعلق بالتزويد بالمياه الشروب، أوضح الوزير أن الجزائر سجلت هذه السنة عجزا بنسبة 39 بالمئة من حيث تساقط الأمطار، مضيفا أن منطقة حوض المتوسط مصنفة من بين المناطق الأكثر تأثرا بالتغيرات المناخية.

وقال الوزير إن توقعات المختصين بالنسبة للسنوات القادمة، تشير إلى ارتفاع العجز في مجال المياه بحوالي 60 بالمائة في بعض المناطق عبر العالم، مذكرا بأن الجزائر كانت تعتزم في سنة 2002 استيراد المياه نتيجة الجفاف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.