الرئيسية » الأخبار » جمعية الإرشاد والإصلاح تشجب وثائقي M6 الفرنسية

جمعية الإرشاد والإصلاح تشجب وثائقي M6 الفرنسية

شجبت جمعية الإرشاد والإصلاح الجزائرية، اليوم الإثنين، مضمون الربورتاج الذي بثته قناة M6 الفرنسية سهرة أمس الأحد حول الجزائر بعنوان “الجزائر بلد الثورات”.

وقالت الجمعية في بيان نشرته، إنها “تابعت الروبورتاج الذي بثته القناة الفرنسية M6، وتطرق إلى الحديث عن جمعية الإرشاد والإصلاح الجزائرية”.

وأضافت أن الربورتاج “حمل الكثير من الافتراءات والأكاذيب ليست غريبة على منتحلي صفة الإعلام الذين يكيدون للجزائر وشعبها باستمرار خاصة أن العمل ركز على إعطاء صورة غير حقيقية عن المجتمع الجزائري”.

وأردفت الجمعية “وبالعودة إلى مكتب الجمعية حيث غطى المدعو مخناش طارق بولاية ميلة بلدية شلغوم العيد هذا العمل الذي لا يرتقي إلى مستوى الرسالة الإعلامية النبيلة تحت غطاء ربورتاج عن أنشطة الجمعية قصد عرضها وإبراز دور المجتمع المدني محليا”.

وأوضحت الجمعية أنه “تم التصوير شهر أكتوبر 2019، وعند عرض التقرير من طرف القناة M6 التي لا علاقة لنا بها لا من قريب ولا من بعيد تم تحريف محتوى المادة المصورة من طرف مخناش طارق وبيعها على حد قوله”.

وقالت إنها تُدين بما جاء في الربورتاج، من افتراءات وتأويلات يريد أصحابها استهداف الإسلام في بلد لم يقووا على تقويض أركانه طيلة 132 سنة وإلى الآن.

وذكرت أن “الرسالة التربوية الهادفة التي تعمل الجمعية على نشرها بين أبناء المجتمع الجزائري مستقاة من نفس المعين الذي تمثله المؤسسات الحكومية وهي مبنية على حب الوطن وحب قيمه السامية وموروثه الحضاري”.

وهددت الجمعية في ختام بيانها بالمساءلة والمتابعة القانونية اتجاه كل جهة أرادت المساس بسمعتها وتشويهها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.