الرئيسية » الأخبار » حفيد الأمير عبد القادر يكشف ما تعرض له جده في فرنسا

حفيد الأمير عبد القادر يكشف ما تعرض له جده في فرنسا

حفيد الأمير عبد القادر يكشف ما تعرض له جده في فرنسا

تواصل عائلة الأمير عبد القادر مساعيها الحثيثة من أجل إقناع السلطات الجزائرية بالتدخل ومنع فرنسا من تشيد تمثال له داخل الأراضي الفرنسية.

ودعا حفيد مؤسس الدولة الجزائرية محمد بوطالب في تصريح لوكالة “أناضول” نشر اليوم الجمعة، الدولة الجزائرية إلى التدخل من أجل وقف ما وصفه بـ”المناورة الفرنسية” لتزييف تاريخ أحد أبرز رموز المقاومة الجزائرية”.

وأضاف بو طالب أن فرنسا تزعم أن الأمير عبد القادر جاء إليها من أجل السياحة، لكن الحقيقة أنه تعرض في هذا البلد للسجن والاحتجاز كرهينة ومحاولات اغتيال مع سجناء آخرين، على حد تعبيره.

وقال المتحدث وهو رئيس مؤسسة غير حكومية تحمل اسم جده، مقرها الجزائر: “نرفض تشييد تمثال للأمير بفرنسا التي سجن فيها واحتجز بها كرهينة”.

وتابع بوطالب: “أعددنا عريضة إلكترونية لجمع توقيعات ترفض المقترح الوارد في التقرير الفرنسي لأنه يصب في صالح فرنسا وليس الجزائر”.

وأطلقت حفيدة مؤسس الدولة الجزائرية، عتيقة بو طالب، قبل أسبوع عريضة إلكترونية لرفض إقامة تمثال للأمير بفرنسا، بعنوان “لا لتدنيس الاسم ومكانة الأمير عبد القادر من قبل الدولة الفرنسية التي حنثت بالعهود”.

ووقع على العريضة، وفق وكالة “أناضول” أكثر من 1600 من المؤرخين والباحثين والصحفيين والسياسيين، إلى غاية الساعة 13.00 بتوقيت الجزائر من صباح الجمعة.

يشار أن التقرير الذي سلمه المؤرخ الفرنسي بنجامان ستوار تقريرا لرئيس بلاده إيمانويل ماكرون بشأن حقبة استعمار الجزائر، أوصى بتشييد تمثال للأمير عبد القادر في فرنسا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.