الرئيسية » الأخبار » عطار: قانون المحروقات مقبول لكنه يحتوي على مادة خطيرة

عطار: قانون المحروقات مقبول لكنه يحتوي على مادة خطيرة

حذر الرئيس المدير العام الأسبق لشركة سوناطراك، عبد المجيد عطار، من مخاطر وقع فيها مشروع قانون المحروقات الذي صادق عليه مجلس الوزراء منذ أيام، وأحيل إلى البرلمان للمناقشة.

وقال عبد المجيد عطار، في كلمة له خلال مشاركته في ندوة اقتصادية نظمتها حركة مجتمع السلم، اليوم الأربعاء، إن فتح الشراكة مع الأجانب في جميع الحقول من بينها حاسي مسعود وحاسي الرمل المحوريين، تعتبر أمرا خطيرا  وسلبيا ورد في المشروع.

ووصف المدير العام الأسبق لشركة “سوناطراك”، تنازل  الحكومة عن السيادة الوطنية بالخطأ الذي لا يجب الوقوع فيه، معتبرا أن  استمرار السياسات الطاقوية بشكلها الحال، من شأنه أن يفقدنا جميع الشركاء.

 وتحفظ ذات المتحدث عن  قرار تمكين الشركاء الأجانب من الاستثمار في جميع الحقول النفطية من بينها حاسي مسعود وحاسي الرمل، واصفا ذلك بـ “الأمر الخطير”.

وأوضح، ذات المتحدث، إن مشروع قانون المحروقات المقترح من طرف الحكومة، يحمل إيجابيات كثيرة أيضا، على غرار إعادة المجلس الوطني للطاقة، الذي  لا بد من تفعيل الاستشارة معه،  كما منح النص الجديد مزيدا من الحرية والامتيازات والاستقلالية لشركة “سوناطراك”.

ويثير مشروع قانون المحروقات المحال على البرلمان للمناقشة، جدلا واسعا في أوساط المختصين والرأي العام، بسبب ما ورد فيه من نقاط وصفت بالسلبية والخطيرة كونها حسب اعتقاد هؤلاء تنازل من الحكومة عن السيادة الوطنية ورهن الثروة للأجانب حسب نصوصه.