الرئيسية » الأخبار » مجلس الأمن يدعم الاتحاد الإفريقي ..عودة الحوار بين البوليساريو والمغرب

مجلس الأمن يدعم الاتحاد الإفريقي ..عودة الحوار بين البوليساريو والمغرب

البوليساريو يندد بمحاولات مغربية- فرنسية لتشويه صورة كفاح الصحراويين

عمم مجلس الأمن الدولي مقترحات الاتحاد الإفريقي لحل الأزمة في الصحراء الغربية لتهيئة الظروف من أجل اتفاق جديد لوقف إطلاق النار والوصول إلى حل عادل ودائم للنزاع.

وحسب وسائل إعلام صحراوية فالوثيقة التي تم تعميمها كوثيقة رسمية من قبل مجلس الأمن الدولي تتضمن قلق الاتحاد الإفريقي من الوضع بمنطقة الكركرات أقصى جنوب الصحراء الغربية عقب الهجوم العسكري المغربي وانتهاكه لاتفاق وقف إطلاق النار لعام 1991.

وتتضمن الوثيقة ذاتها إجراء مجلس السلم والأمن الإفريقي التابع للاتحاد حواراً مع الطرفين النزاع المتمثلين في الجمهورية الصحراوية والمغرب بصفتهما عضوين فيه، وهذا من أجل معالجة تطورات الوضع لتهيئة الظروف لوقف إطلاق النار من جديد والتوصل إلى حل عادل ودائم للنزاع، بما يتيح للشعب الصحراوي تقرير مصيره وفقاً للقرارات والمقررات ذات الصلة الصادرة عن الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة وأهداف ومبادئ القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي.

وحسب الإذاعة الجزائرية فمن المقرر أن تعقد قمة الاتحاد الإفريقي خلال الأسبوع الأول من شهر فيفري المقبل لمناقشة الوضع في الصحراء الغربية بناء على تقرير يقدمه مجلس السلم والأمن الإفريقي حول مشاوراته ومقترحاته لمعالجة الوضع.

وكانت طبول الحرب قد قرعت مجددا في المنطقة بعد 29 سنة من توقيع اتفاق وقف إطلاق النار بين جبهة البوليساريو والمملكة المغربية بعد خرق الاخيرة لاتفاق في 13 نوفمبر الماضي جراء قيامها بعملية عسكرية في معبر الكركرات الذي يعد منطقة عازلة.

وكان رد الرئيس الصحراوي إبراهيم غالي بإعلام العودة للكفاح المسلح ووقف العمل باتفاق وقف إطلاق النار الذي توصلت إليه الجبهة مع المغرب عام 1991 برعاية الأمم المتحدة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.