الرئيسية » الأخبار » مليكة بن دودة تدافع عن كادير الجابوني وتؤكد أنه مستعد للعمل مجانا

مليكة بن دودة تدافع عن كادير الجابوني وتؤكد أنه مستعد للعمل مجانا

مليكة بن دودة تدافع عن كادير الجابوني وتؤكد أنه مستعد للعمل مجانا

اعتبرت وزير الثقافة والفنون مليكة بن دودة أن الفنان كادير الجابوني، أثبت إخلاصه وصرح باستعداده للعمل من أجل الجزائر بالمجان وفي كل وقت.

وأضافت بن دودة في منشور لها على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أن الجابوني هو وغيره من المخلصين والمتأهبين للمساعدة مرحب بهم بل ويرجى منهم الترويج للتراث والثقافة في الجزائر.

وجاء في منشور بن دودة “أؤمن بضرورة دعم النجوم، والاستعانة بانتشارهم الواسع للتمكين للموروث والتراث.”

وتهجّمت بن دودة على من وصفتهم بأنصار الثقافة المتعالية، قائلة: “أما بخصوص بعض أنصار الثقافة المتعالية ليس مطلوب منهم إلا قراءة الوضع وفهم السياقات وتوضيح مواقف تنسجم وتحديات الوطن، وتقديم التفسيرات الثقافية للظواهر، بما فيها نجومية الشباب من الفنانين، الثقافة هي أيضا اليومي.”

للإشارة نفت وزارة الثقافة، أمس الجمعة، تعيين الفنان عبد القادر هيباوي المعروف بكادير الجابوني سفيرا للتراث الجزائري.

وقالت الوزارة في بيان لها “تداولت بعض صفحات وسائط الاتصال الاجتماعي والمواقع الإلكترونية إشاعة تعيين وزارة الثقافة والفنون للفنان عبد القادر هيباوي المعروف بكادير الجابوني سفيرا للتراث الجزائري.”

وأضافت “وإذ تنفي وزارة الثقافة والفنون هذه الإشاعة حيث لا يوجد ألقاب من هذا المصاف ولا رتب لمن يخدم الثقافة والفن والتراث الجزائري، فإنها تشيد بموقف ومساهمة كل فنان في تقديم الفن والتراث والثقافة الجزائرية.”

وشكرت الفنان “كادير الجابوني” الذي بادر بتقديم فيديو ترويجي للتراث الجزائري، وساهم بحضوره في مواعيد فنية تطوعا.

ووقعت الوزارة في تناقض كبير بنفيها تعيين كادير الجابوني سفيرا للتراث الجزائري، لأن الفنان نشر فيديو أنتجته وزارة الثقافة يظهر فيه ويعرّف بسفير التراث الجزائري.

وكان كادير الجابوني قد كتب، أمس الجمعة، منشورا له في حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام جاء فيه “في إطار المحافظة على التراث الثقافي الجزائري وتحسيس المواطن على زيارة المواقع الثقافية الأثرية الجزائرية، أشكر وزارة الثقافة والفنون على الثقة وشرف لقب سفير التراث الثقافي الجزائري.. ومرحبا بكم لتكتشفوا تراث بلادنا.”

وضمّن الجابوني منشوره بفيديو مصور وبتعليق هذا الأخير، حول المناطق الأثرية في الجزائر، يتغنى فيه بتاريخ الجزائر وبمناطقها الأثرية، ويدعو فيه الجزائريين لاكتشاف تراثهم.

وأثار خبر تعيين كادير الجابوني سفيرا للتراث الجزائري جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكتب الشاعر ورئيس الجمعية الجزائرية للأدب الشعبي تفيق ومان منشورا له قال فيه: “الطامة الكبرى.. لا حول ولا قوة إلا بالله يا جماعة الخير هل هذا الخبر صحيح ؟ إن كان صحيحا فهذه الطامة الكبرى ليس طعنا في كادار الجابوني بل في من اختاره.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.