الرئيسية » الأخبار » من تحويل الجزائر ليابان إفريقيا إلى جعل تندوف أفضل من إمارة دبي.. قطار الوعود مستمر

من تحويل الجزائر ليابان إفريقيا إلى جعل تندوف أفضل من إمارة دبي.. قطار الوعود مستمر

الأفلان يعلن مشاركته في تشريعيات جوان القادم

من محطة وصف الجزائر بأنها أفضل من السويد ووعود تحويلها ليابان إفريقيا مرورا بتحويل معسكر إلى كاليفورنيا وصولا إلى جعل تندوف أفضل من إمارة دبي.

هي الجزيرة التي رسا فيها الأمين العام لحزب الأفلان أبو الفضل بعجي في رحلة الوعود التي انطلقت في الزمن البائد، ولا زالت قائمة في عهد الجزائر الجديدة.

في السياق، قال الأمين العام للأفلان إن تندوف ستصبح أفضل من إمارة دبي بفضل الخيرات التي حباها الله بها مثل غار جبيلات.

سخرية وانتقادات!

ونزل وعد أبو الفضل بعجي كالصاعقة على الناشطين الجزائريين في مواقع التواصل الاجتماعي، الذين استهجنوا مثل هذه التصريحات غير المنطقية.

وانتشر هذا “الوعد الطريف” بسرعة البرق في مواقع التواصل الاجتماعي، وصار محلا للسخرية من جهة ولكثير من الانتقادات من جهة أخرى.

واستغرب هؤلاء كيف ببعجي أن يقارن قوة إمارة دبي التي حولت الصحراء إلى حدائق غنّاء وبين المسؤولين الجزائريين الذين عجزوا عن تحويل ملايين الهكتارات الزراعية إلى أراض منتجة تحقق الاكتفاء الذاتي للبلاد في كثير من المنتجات الزراعية ذات الاستهلاك الأول وعلى رأسها القمح.

وأوضح الناشطون في تعليقاتهم أن نسائم الحراك الشعبي لم تهب على عقول بعض المسؤولين، فظل لسان حالهم وعود جوفاء وتصريحات شعبوية.

وتساءل المتحدثون أنفسهم عن إمكانية تحقيق هذا “الحلم المعجزة” في ظل الوضعية الاقتصادية الدقيقة التي تعيشها الجزائر.

وراح آخرون يربطونها بما أسموها العقلية البالية لرجال النظام السابق، الذين ظلوا يطلقون الوعود غير المنطقية جهارا نهارًا، ضاربين عقول المواطنين وأسس المنطق عرض الحائط، على حد تعبيرهم.

وأوضحوا أن هذه العقلية لم تعد فعالة بعد التغييرات الفكرية التي لازمت الحراك الشعبي الذي قاده الشعب الجزائري.

من الجزائر البائدة إلى الجزائر الجديدة

واستذكر جزائريون تصريحاتٍ لمسؤولين سابقين، ومن الصدف أن أغليها جاءت على لسان قادة في حزب جبهة التحرير الوطني.

وفي هذا الإطار، وعد مدير حملة المترشح آنذاك عبد العزيز بوتفليقة، عبد المالك سلال بتحويل مدينة معسكر إلى كاليفورنيا الجزائر عام 2014.

أما المترشح الأصغر سنا فوعد بأن يحول محافظة أدرار الصحراوية الجافة إلى عاصمة لإفريقيا.

كما وعد عبد العزيز بلعيد أيضا بجعل الجزائر يابان إفريقيا.

وأدخلت هذه الوعود عام 2014 الجزائريين في نوبة من الضحك والتندّر.

بالمقابل، قال الأمين العام الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس عام 2018 إن الجزائر أفضل من السويد.

1 أفكار بشأن “من تحويل الجزائر ليابان إفريقيا إلى جعل تندوف أفضل من إمارة دبي.. قطار الوعود مستمر”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.