span>وزارة الاتصال: الإعلام الفرنسي ينجز أعمالا صحفية عن الجزائر لهدف دنيء محمد لعلامة

وزارة الاتصال: الإعلام الفرنسي ينجز أعمالا صحفية عن الجزائر لهدف دنيء

قالت وزارة الاتصال، اليوم الإثنين، إن وسائل إعلام فرنسية تقوم بإنجاز روبورتاجات ومنتوجات صحفية تبثها بالتزامن مع اقتراب أي موعد انتخابي هام بالنسبة للجزائر من أجل هدف دنيء هو محاولة تثبيط عزيمة الشعب الجزائري لاسيما فئة الشباب.

وأوضحت الوزارة، في ردها على الروبورتاج الذي أنجزته قناة M6  الفرنسية أمس الأحد “ليس بالصدفة أن تتصرف وسائل الإعلام هذه بالتشاور وعلى مختلف المستويات والسندات، علما أنها مستعدة لتنفيذ أجندة ترمي إلى تشويه صورة الجزائر وزعزعة الثقة الثابتة التي تربط الشعب الجزائري بمؤسساته”.

وأشار المصدر نفسه أن إدارة القناة الفرنسية “أم 6” تقدمت بطلب اعتماد في السادس من شهر مارس 2020 لفريق عمل حصة “تحقيق حصري” (Enquête exclusive) بغرض تصوير وثائقي حول “تثمين الازدهار الاقتصادي والسياحي لمدينة وهران وتعدد الثقافات في بلادنا” حيث قوبل هذا الطلب بالرفض من طرف مصالح وزارتي الاتصال والخارجية.

وأضافت “وفي نهاية الأمر قام فريق العمل بإنتاج وثائقي آخر تم بثه أمسية الأحد 20 سبتمبر على الساعة 23:10 (بالتوقيت الفرنسي) تحت عنوان “الجزائر بلد الثورات” قدموا من خلاله نظرة مضللة عن الحراك.

وأبرزت وزارة الاتصال أن تصوير شريط وثائقي بطريقة غير قانونية بحجة كشف الجانب الخفي لبلادنا لا يعدو أن يكون مجرد حكايات سطحية لا تمت بصلة للواقع الاجتماعي والاقتصادي “الذي هو في تحسن دائم” ولا الواقع السياسي الذي يعرف انفتاحا ديموقراطيا.

شاركنا رأيك