span>الجزائر تستعد لتصدير الكهرباء نحو أوروبا عن طريق البحر بلال شبيلي

الجزائر تستعد لتصدير الكهرباء نحو أوروبا عن طريق البحر

أكد وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، أمس الثلاثاء، أن الجزائر تدرس تصدير الفائض من الطاقة الكهربائية، ع نحو أوروبا عن طريق البحر.

وقال وزير الطاقة، في تصريح لوسائل الإعلام خلال زيارته إلى ولاية البيض، إن الجزائر أصبحت قطباً كبيراً في إنتاج الطاقة الكهربائية بـ 25 ألف ميغاوات، مما جعلها من الدول الرائدة في حوض المتوسط في إنتاج هذه المادة الحيوية.

وفي هذا الصدد، أوضح الوزير أن التحضيرات والدراسات تجري حالياً لتصدير الكهرباء، حيث تم تنفيذ بعض الإجراءات مع شركاء الجزائر الأوروبيين، لإنجاح هذه العملية.

وأكد المسؤول ذاته أن الجزائر بصدد طرح جميع الحلول الطاقوية على شركائها، لاسيما في أوروبا من أجل توفير الطاقة بمختلف أنواعها في السوق الأوروبية.

وأكد عرقاب، أن مجمع سونلغاز لديه من المؤهلات ما يسمح له بدخول الأسواق العالمية، وبالأخص من حيث القدرة الإنتاجية، وكذا الكفاءات البشرية التي بات اهتمامها منصبا الآن على توفير جودة الطاقة.

وأطلقت الجزائر مؤخراً مناقصة وطنية ودولية لإنجاز 15 محطة للطاقة الشمسية الكهروضوئية موزعة على 11 ولاية، مما سيسمح بتنفيذ برنامج تطوير الطاقات المتجددة والذي تصل قدرته الإجمالية إلى 15000 ميغاواط بحلول عام 2035.

وتسعى الجزائر لتصبح مُصدراً كبيرا للكهرباء نظراً للإمكانيات الإنتاجية التي تملكها، حيث وقعت مطلع السنة الجارية، على اتفاقية تصدير الطاقة الكهربائية نحو إيطاليا، مما يدفعها للاستثمار في هذا المجال مستقبلا.

شاركنا رأيك