span>حمدان: قرار وقف إطلاق النار قد يكون انتصارا تكتيكيا وتحولا جيدا لصالح القضية الفلسطينية صابر عيواز

حمدان: قرار وقف إطلاق النار قد يكون انتصارا تكتيكيا وتحولا جيدا لصالح القضية الفلسطينية

قال يوسف حمدان، ممثل حركة حماس بالجزائر، “نحن نثمن عاليا الدور الذي  قامت به الجزائر داخل مجلس الأمن الدولي، لوقف إطلاق النار بغزة، ونعتبره جزءا من الدبلوماسية النضالية، لأنه لم يكن مجرد مسار تقني بالنيابة عن المجموعة العربية، وإنما من دولة تعتبر ان هذه ليست قضية فلسطين وحدها  وإنما هي أيضا  قضية الجزائر”.

وصف يوسف حمدان، ممثل حركة حماس بالجزائر، قرار مجلس الأمن الدولي، القاضي بوقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة، بأنه مهم جدا على عديد المستويات منها أولا، أنه يزيد في عزلة الكيان الصهيوني، وثانيا يجعل الاحتلال عبئا على المجموعة الدولية والدول التي تدعمه، وثالثا يشكل جزءا من تغير الرأي العام الدولي اتجاه الكيان الصهيوني والمعركة والحق الفلسطيني.

وقال حمدان خلال نزوله ضيفا اليوم الثلاثاء، على برنامج “ضيف الدولية” لإذاعة الجزائر الدولية، بأن الحركة تنظر إلى هذا القرار بأنه قد يكون انتصارا تكتيكيا وتحولا جيدا لصالح القضية الفلسطينية، واختراقا في الموقف الدولي إلى الحد الذي تجد فيه الولايات المتحدة الأميركية نفسها مضطرة لتأخذ قرار الامتناع، ورغم مسارعتها إلى القول إن ما حدث داخل مجلس الأمن الدولي لا يشكل تغيرا حيال الدعم الثابت للكيان الصهيوني ولكن المؤكد أنها كانت مضطرة لتأخذ هذا الموقف أمام  الضغط الجزائري المتواصل، برفقة مجموعة من الدول”.

واستطرد ممثل حركة حماس، قائلا “لقد تجلى ذلك بصدق عندما تحدث مندوب الجزائر داخل مجلس الأمن بالقول “سندفن شهداءنا”وهذا أقوى تعبير عن العلاقة الطبيعية بين الشعبين ويعكس الموقف الرسمي الداعم لهذا المسار، ورؤية واضحة عبر عنها رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون من أول يوم من المعركة، عندما تحدث عن  ضرورة ملاحقة ومعاقبة الكيان الصهيوني على جرائمه وعدم السماح له بالإفلات من العقاب”.

وأضاف حمدان، أن هذه الرؤية السياسية والدبلوماسية تبنتها الجزائر داخل  مجلس الأمن الدولي ومحكمة العدل الدولية وكذلك في جميع علاقاتها الدبلوماسية مع دول العالم ومختلف المنابر الدولية وآخرها انسحاب رئيس المجلس الشعبي الوطني والوفد المرافق له نهار أمس من أشغال اتحاد البرلمانات الدولية، احتجاجا على جرائم الكيان الصهيوني بالموازاة مع الدعم الإنساني من خلال إرسال المزيد من المساعدات الإنسانية لقطاع غزة”.

وبالعودة إلى موقف الحركة من القرار، أوضح حمدان قائلا، “نحن في حركة حماس لدينا تحفظات على القرار وكنا نأمل أن يتضمن بعض الجزئيات منها ما تعلق بمدة قرار وقف إطلاق النار وديمومته وإدانة صريحة للجرائم التي ترتكب في حق الشعب الفلسطيني والتهجير الذي يتعرض له والمخاطر المحدقة به بالنظر إلى استمرار التهديدات بإمكانية استمرار عمليات التهجير القسري”.

وأردف ممثل حركة حماس، قائلا “هناك مخاوف تنتاب الحركة من جهة استمرار مواقف بعض القوى داخل مجلس الأمن والتي  بإمكانها تعطيل قراراته ونحن اليوم نتساءل عما إذا كان قرار وقف إطلاق النار سيتم الإلتزام به وتطبيقه من قبل الاحتلال”.

كما تابع حديثه أنه “من المبكر جدا الحديث عن انتصار بالمعنى الكلي وإنما بالمعنى الجزئي، نعتبر أي موقف تخسره الولايات المتحدة الأميركية باعتبارها حليفا للاحتلال وشريكا في الحرب من جهة، ومن جهة ثانية نرى بأن أي موقف يجد فيه الكيان الصهيوني نفسه بشكل غير مسبوق محل إدانة ويطلب منه التوقف عن سياسته الإجرامية نعتبره اختراقا للهيمنة الأميركية والصهيونية على المنتظم الدولي، وهو الأمر الذي لم يحدث منذ سنة 1948، تاريخ بداية نكبة الشعب الفلسطيني وعكسه الموقف الهستيري لممثل الكيان داخل المجلس بعد صدور القرار وهو يوجه الاتهامات جملة وتفصيلا ودون تمييز لجميع الأعضاء”.

وأردف قائلا، “نحن من الناجية الإستراتيجية نعتبر بأن الانتصار الحقيقي بالنسبة للشعب الفلسطيني حدث في السابع أكتوبر الفارط، ومنذ ذلك الوقت ونحن نراكم الانتصارات صمودا أمام آلة القتل الصهيونية، ولولا الطريقة التي أدارت بها المقاومة المعركة على الأرض لما كان الرأي العام الدولي يتهيأ اليوم  لمثل هذا القرار، وما كنا لنستمع لمثل هذه الخطابات داخل مجلس الأمن الدولي، سواء من قبل بعض الدول الدائمة العضوية كالصين وروسيا، فضلا عن الخطاب الجزائري ومن معها من الدول غير الدائمة العضوية عن الحق الفلسطيني”.

شاركنا رأيك

Enable Notifications OK No thanks