span>قمة الناتو في إسبانيا.. مدريد تريد توريط الجزائر في الاستخدام السياسي للطاقة والهجرة وائل بن أحمد

قمة الناتو في إسبانيا.. مدريد تريد توريط الجزائر في الاستخدام السياسي للطاقة والهجرة

تستضيف العاصمة الإسبانية، مدريد، الثلاثاء، وعلى مدار 3 أيام قمة تاريخية حاسمة لحلف شمال الأطلسي “الناتو”، حيث تُعقد في خضم أكبر أزمة أمنية في أوروبا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

ويُفترض أن يتمّ تبني خلال هذه القمة التي تُعقد من 28 إلى 30 جوان الجاري، في العاصمة الإسبانية، “المفهوم الاستراتيجي” الجديدة للناتو، الذي سيمثّل المراجعة الأولى لخريطة طريق الحلف منذ 2010.

وهذه فرصة كانت تحلم بها مدريد للدفع من أجل النظر إلى الأمور “من كل الزوايا” بما في ذلك، التهديدات غير التقليدية مثل الإرهاب أو “الاستخدام السياسي لموارد الطاقة والهجرة غير القانونية” من الجنوب، وفق ما أكد وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس الأربعاء الفارط.

وشدد ألباريس خلال مؤتمر صحافي على أن “التهديدات تأتي من الجناح الجنوبي بقدر ما تأتي من الجناح الشرقي”، في إشارة إلى الجزائر التي توترت علاقاتها مع مدريد.

من جانبها، قالت وزيرة الدفاع مارغاريتا روبلس “هناك هذه الحرب في أوروبا لكنّ الوضع في إفريقيا مقلق بالفعل”، مشيرةً خصوصًا إلى الجماعات الجهادية النشطة في منطقة الساحل.

وتتناول قمة الناتو 6 ملفات بارزة بينها “تأكيد وحدة الحلف ودعم أوكرانيا وتنامي خطر الإرهاب بإفريقيا”.

ويشارك في القمة 40 رئيس دولة وحكومة، على رأسهم الرئيس الأميركي جو بايدن ومن المتوقع أيضا أن يشارك 5 آلاف شخص بينهم صحفيون وخبراء وباحثون، وسط إجراءات أمنية مكثفة.

ويأتي اجتماع مدريد في ظل الحرب الروسية الأوكرانية، وفي لحظة محورية للحلف بعد الإخفاقات في أفغانستان والخلاف الداخلي في عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب الذي هدد بسحب واشنطن من التحالف العسكري.

واستعدت العاصمة الإسبانية مدريد بإجراءات أمنية استثنائية لاستضافة القمة، التي يستضيفها مركز مؤتمرات مدريد “IFEMA” وخلال أيام القمة، ستكون مدريد بمثابة قلعة محصنة تغلفها حالة طوارئ، إذ من المقرر أن ينتشر 10 آلاف عنصر شرطة في كل مناطق العاصمة الإسبانية، من المطار إلى محطات القطار وقاعة المؤتمرات والساحات العامة.

وكان الآلاف قد استبقوا القمة بالاحتجاجات، حيث هتفوا وهم يحملون أعلام الاتحاد السوفيتي السابق برمزيها المطرقة والمنجل، بشعارات تندد بالتسلح، قائلين إن زيادة الإنفاق الدفاعي في أوروبا التي حث عليها الحلف تشكل تهديدا للسلام.

ملخص أسبوعي لأهم أحداث الأسبوع

سنرسل لك ملخصا أسبوعيا عن أهم الأخبار والأحداث مباشرة إلى بريدك الإلكتروني

شاركنا رأيك