الرئيسية » الأخبار » 19 شخصية يتقدمهم الإبراهيمي يدعون إلى حوار شامل وطي عهد التعينات المُقنعة

19 شخصية يتقدمهم الإبراهيمي يدعون إلى حوار شامل وطي عهد التعينات المُقنعة

طالب الايراهيمي

استنكرت 19 شخصية يتقدمها وزير الخارجية السابق أحمد طالب الإبراهيمي تجاهل السلطة الفعلية لمقترحاتها التي قدمتها يوم 15 أكتوبر الماضي للخروج من الأزمة وتمسكها بالدفع نحو انتخابات رئاسية يرفضها قطاع واسع من الجزائريين حسبها والمقرر تنظيمها الخميس المقبل.

وتأسفت الشخصيات 19 الموقعة على البيان الصادر اليوم الثلاثاء، لعدم استجابة السلطة لرؤيتهم للحل الذي لا يمر حسبهم إلا عبر إجراءات تهدئة تُمهد السبيل لفتح حوار وطني جاد وشامل يُتوج بتوافق وطني يطوي عهد التعيينات المقنًعة.

وامتعض الموقعون من رفض السلطة الدائم لكل المبادرات الصادرة عن شخصيات وطنية وقوى سياسية فاعلة كان هدفها الخروج بالجزائر من أزمتها الحالية.

 وحول مسألة إجراء الانتخابات في الظروف الحالية جاء في البيان: “لاتزال قطاعات واسعة من الشعب الجزائري ترفض إجراء الانتخابات في هذه الظروف المتوترة، وهذا ما تؤكده المسيرات الحاشدة كل يوم جمعة وثلاثاء من الأسبوع، وهي تبعث برسائل رفض متلاحقة لاحتكار السلطة والاستبداد المطبق على حياتنا .السياسية”

وسجل البيان أن: “غلق منافذ التعبير الحر والحريات وسجن واعتقال نشطاء سياسيين ومتظاهرين مسالمين وقلب .الحقائق والمسلمات لم تحقق لخطة السلطة رواجا لدى الكثير من المواطنين والمواطنات”

وأوضحت الشخصيات الموقعة على البيان أن الحراك الشعبي يعتبر موعد 12 ديسمبر محطة من محطات عديدة سيجتازها بنجاح بفضل وعيه وسلوكه الحضاري حتى يُحافظ على سلميته بعد هذا التاريخ.

ودعا الموقعون على البيان المواطنين إلى عدم التعرض لحقوق الأخرين في التعبير عن آرائهم رغم الاختلاف في الاجتهادات وما بُني عليها من مواقف سياسية، وتجنب أي احتكاك أو الرد على الاستفزازات من أي جهة .كانت

كما طالبوا من السلطة الفعلية الابتعاد عن الخطابات الاستفزازية ولغة التهديد وتخوين كل من يخالفها الرأي في كيفية الخروج من الأزمة، محملة إياها مسؤولية أي انزلاق قد تؤول اليه الأمور في قادم الأيام.

ووقع على البيان كل من أحمد طالب الإبراهيمي وعبد النورعلي يحيى وأحمد بن بيتور وعلي بن محمد وعبد العزيز رحابي ونورالدين إسعد ومصطفى بوشاشي وأرزقي فراد  والهادي الحسنيى وناصر جابي ولويزة آيت حمدوش وفريدة بن فراق وعبد الغني بادي والحاج موسى بن عمر وناصر يحيى وسيف الإسلام بن عطية ومسلم .بابا عربي وهاشم ساسي  وإدريس شريف