الرئيسية » رياضة » أرقام مذهلة للمنتخب الوطني للتجديف عربيا وإفريقيا

أرقام مذهلة للمنتخب الوطني للتجديف عربيا وإفريقيا

أرقام مذهلة للمنتخب الوطني للكانوي كياك عربيا وإفريقيا. حققت النخبة الوطنية لرياضة الكانوي كياك 44 ميدالية في البطولتين العربية والإفريقية، التي جرت وقائعها بمدينة العلمين بدولة مصر. وحصد المنتخب الوطني 17 ميدالية، ضمن فعاليات البطولة العربية أواسط وأكابر صنفي ذكور وإناث، منها خمس ذهبيات وسبع فضيات وخمس برونزيات، ليفتك الخضر مركز وصافة الترتيب العام لهذه البطولة. وحقق الرياضيون الجزائريون لفئة اقل من 23 سنة وفئة الأواسط، 27 ميدالية في البطولة الإفريقية للرياضة ذاتها، والتي جرت وقائعها أيام 13 و14 و15 بمدينة العلمين وجاءت تفاصيلها كالتالي: 08 ميداليات ذهبية و13 فضية و06 برونزيات، ليحتل المركز الثاني في الترتيب العام. وتعد البطولتين مرحلة تأهيلية للألعاب الأولمبية 2020 المقرر إقامتها بالعاصمة اليابانية طوكيو. واقتطعت كل من أ"ميرة خريص" في اختصاص فردي كياك و الثنائي "كمال آيت داوود" و"سيدي على بودينة" في اختصاص زوجي تجديف، بطاقة التأهل إلى الاولمبياد. وأقام الناخب الوطني أزوان عبد المالك تربصين تحضيريين من 03 إلى 17 نوفمبر، ليليه تربص آخر في الفترة الممتدة مابين 25 نوفمبر و09 ديسمبر 2019 بسد تاقصابت بتيزي وزو وعبر أمسية اليوم الاثنين عبد المجيد بوعاود رئيس الاتحادية الجزائريو للكاموي كياك، في حوار لموقع "اوراس" عن فرحته الكبيرة بهذا الانجاز المحقق، معتبرا الحصيلة بالجد إيجابية في المنافستين العربية والإفريقية. واعتبر بوعاود أن الفضل في هذه النتائج يعود للرياضيين الذين بذلوا مجهودات طويلة طيلة السنة، إضافة إلى العمل الكبير المقدم من قبل الطاقم التقني والطبي، موجها شكره لجميع من شرف الألوان الوطنية. وأكد رئيس الاتحادية ذاتها أن المنافسة الإفريقية تعتبر جدا مهمة، وكانت قوية هذه السنة بحضور أحسن الرياضيين في القارة السمراء. وأضاف الرئيس عبد المجيد أن النتائج كانت جد ايجابية في هذه البطولة، خاصة وأن فئة الأواسط وفئة اقل من 23 سنة تعتبر خزان للمنتخب الوطني مستقبلا، معتبرا إياهم أبطال الجزائر المستقبليين في هذه الرياضة،. كما لم ينسى شكر جميع من أهدى الجزائر ميدالية في المنافستين، خاصة الثلاثي الذي اقتطع بطاقتين أولمبيتين، مشيرا إلى أن الرياضية أميرة خريص هي أول جزائرية ستشارك في الألعاب الأولمبية في اختصاص الكياك في تاريخ رياضة الكانوي كياك الجزائري. كما لم بخفي بوعاود طموحاتهم في اقتطاع تأشيرتين إضافيتين للأولمبياد، من خلال المشاركة في البطولة العالمية للكياك فلالوم، المقرر إقامة فعالياتها بسويسرا شهر مارس المقبل ، مؤكدا أن الطاقم الفني رفقة المديرية الفنية للاتحادية ذاتها، سيعملون على اختيار أحسن رياضي ورياضية، من أجل تمثيل رياضة الكياك الجزائري في هذا الاستحقاق العالمي أحسن تمثيل. واكد رئيس الاتحادية الجزائرية للكانوي كياك، أن هذه الأخيرة تملك عتادا من أعلى طراز سمح للرياضيين بالتحضير في ظروف حسنة، مما مكنهم من تحصيل هذا العدد الكبير من الميداليات، على عكس الأندية الجزائرية في هذه الرياضية التي تعاني مشكل اقتناء العتاد الغير المتوفر في السوق، إضافة إلى سعره الباهظ، معتبرا أن اتحادية الكانوي كياك تغطي هذا النقص بالنسبة للرياضيين القادمين من هذه النوادي لتمثيل المنتخب الوطني، وتوفر لهم جميع ظروف العمل المريحة، من أجل رفع مستوى هذه الرياضة مستقبلا في الجزائر.

حققت النخبة الوطنية لرياضة التجديف 44 ميدالية في البطولتين العربية والإفريقية، التي جرت وقائعها بمدينة العلمين بدولة مصر.

وحصد المنتخب الوطني 17 ميدالية، ضمن فعاليات البطولة العربية أواسط وأكابر صنفي ذكور وإناث، منها خمس ذهبيات وسبع فضيات وخمس برونزيات، ليفتك الخضر مركز وصافة الترتيب العام لهذه البطولة.

وحقق الرياضيون الجزائريون لفئة أقل من 23 سنة وفئة الأواسط، 27 ميدالية في البطولة الإفريقية للرياضة ذاتها، والتي جرت وقائعها أيام 13 و14 و15 بمدينة العلمين وجاءت تفاصيلها كالتالي:

08 ميداليات ذهبية و13 فضية و06 برونزيات، ليحتل المركز الثاني في الترتيب العام.

وتعد البطولتان مرحلة تأهيلية للألعاب الأولمبية 2020 المقرر إقامتها بالعاصمة اليابانية طوكيو.

واقتطعت كل من “أميرة خريص” في اختصاص فردي كياك و الثنائي “كمال آيت داوود” و”سيدي على بودينة” في اختصاص زوجي تجديف، بطاقة التأهل إلى الأولمبياد.

وأقام الناخب الوطني أزوان عبد المالك تربصين تحضيريين من 03 إلى 17 نوفمبر، ليليه تربص آخر في الفترة الممتدة مابين 25 نوفمبر و09 ديسمبر 2019 بسد تاقصابت بتيزي وزو.

“عبدالمجيد بوعاود” رئيس الاتحادية الجزائرية للكانوي كياك

وعبر أمسية اليوم الإثنين عبد المجيد بوعاود رئيس الاتحادية الجزائرية للكاموي كياك، في حوار لموقع “أوراس” عن فرحته الكبيرة بهذا الإنجاز المحقق، معتبرا الحصيلة جد إيجابية في المنافستين العربية والإفريقية.

واعتبر بوعاود أن الفضل في هذه النتائج يعود للرياضيين الذين بذلوا مجهودات طويلة طيلة السنة، إضافة إلى العمل الكبير المقدم من قبل الطاقم التقني والطبي، موجها شكره لجميع من شرف الألوان الوطنية.

وأكد رئيس الاتحادية ذاتها أن المنافسة الإفريقية تعتبر جد مهمة، وكانت قوية هذه السنة بحضور أحسن الرياضيين في القارة السمراء.

 وأضاف الرئيس عبد المجيد أن النتائج كانت جد ايجابية في البطولة، خاصة وأن فئة الأواسط وفئة أقل من 23 سنة تعتبر خزانا للمنتخب الوطني مستقبلا، معتبرا إياهم أبطال الجزائر المستقبليين في هذه الرياضة.

كما لم ينس شكر جميع من أهدى الجزائر ميدالية في المنافستين، خاصة الثلاثي الذي اقتطع بطاقتين أولمبيتين، مشيرا إلى أن الرياضية أميرة خريص هي أول جزائرية ستشارك في الألعاب الأولمبية في اختصاص الكياك في تاريخ رياضة الكانوي كياك الجزائرية.

كما لم يخف بوعاود طموحاتهم في اقتطاع تأشيرتين إضافيتين للأولمبياد، من خلال المشاركة في البطولة العالمية للكياك فلالوم، المقرر إقامة فعالياتها بسويسرا شهر مارس المقبل، مؤكدا أن الطاقم الفني رفقة المديرية الفنية للاتحادية ذاتها، سيعملون على اختيار أحسن رياضي ورياضية، من أجل تمثيل رياضة الكياك الجزائري في هذا الاستحقاق العالمي أحسن تمثيل.

واكد رئيس الاتحادية الجزائرية للكانوي كياك، أن هذه الأخيرة تملك عتادا من أعلى طراز سمح للرياضيين بالتحضير في ظروف حسنة، مما مكنهم من تحصيل هذا العدد الكبير من الميداليات، على عكس الأندية الجزائرية في هذه الرياضة التي تعاني مشكل اقتناء العتاد غير المتوفر في السوق، إضافة إلى سعره الباهظ، معتبرا أن اتحادية الكانوي كياك تغطي هذا النقص بالنسبة للرياضيين القادمين من هذه النوادي لتمثيل المنتخب الوطني، وتوفر لهم جميع ظروف العمل المريحة، من أجل رفع مستوى هذه الرياضة مستقبلا في الجزائر.