الرئيسية » رياضة » آدم وناس باق في نادي نابولي بسبب سر عمره 04 سنوات

آدم وناس باق في نادي نابولي بسبب سر عمره 04 سنوات

آدم وناس باق في نادي نابولي بسبب سر عمره 04 سنوات

بعد أن كان اللاعب الدولي الجزائري آدم وناس، قاب قوسين أو أدنى من الرحيل عن صفوف نادي نابولي الصيف الحالي، خالف المدرب الجديد لوتشانو سباليتي كل التوقعات، وقرر الاحتفاظ بـ”محارب الصحراء”.

وبعد قرار التقني سباليتي القاضي بالتمسك بخدمات نجمه الجزائري آدم وناس، بدأت الصحافة الإيطالية في البحث عن السر الذي يقف وراء عدم سماح مدرب نادي نابولي الجديد، للاعب “الخضر” بالمغادرة.

وتوصل موقع “أرينا نابولي” المتخصص في نقل أخبار نادي نابولي، إلى أن قرار المدرب الإيطالي بالاحتفاظ بالنجم آدم وناس، راجع إلى الإعجاب الكبير للمدرب ذاته، بمستوى “فنك الصحراء”.

وكشف الموقع ذاته، أن مدرب نادي نابولي الجديد لوتشانو سباليتي، أراد التعاقد مع لاعب المنتخب الوطني الجزائري آدم وناس، لما كان يُشرف على العارضة الفنية لفريق روما سنة 2017.

وأضاف موقع “أرينا نابولي” أن رغبة سباليتي اصطدمت برفض إدارة نادي نابولي، بيع لاعبها الجزائري وناس، ولم توافق على مقترح إدارة نادي روما وقتها.

وكانت إدارة نادي العاصمة الإيطالية روما، تُحضّر لصفقة تبادلية مع نظيرتها في نابولي، بوضع اسم اللاعب التركي جنكيز أوندر في صفقة تبادلية، مقابل الحصول على خدمات وناس، حسب المصدر ذاته.

وكان الصحافي الإيطالي الشهير دي مارزيو، وراء كشف خبر تمسك المدرب سباليتي بخدمات لاعب كتيبة الخضر” وناس، على الأقل لموسم إضافي.

وأكد دي مارزيو الأسبوع الماضي، في مقال على موقعه الرسمي، أن التقني الإيطالي لوتشانو سباليتي طلب من إدارة ناديه نابولي، عدم مناقشة أي عرض موجود على طاولتها من إدارة ناد آخر، تريد استقدام آدم وناس.

وبحسب الصحافي الإيطالي ذاته، فإن المدرب سباليتي طلب من إدارة نادي الجنوب الإيطالي أيضا، غلق الباب نهائيا في وجه كل الأندية الراغبة في انتداب آدم وناس إلى صفوفها الصيف الحالي.

ويبقى لاعب كتيبة “أفناك الصحراء”، مرتبطا بعقد مع ناديه نابولي إلى غاية 30 جوان2022، في انتظار شروعه في التدريبات الجماعية رفقة زملائه، تحضيرا للموسم الكروي 2022/2021.

وكان آدم وناس قد توجه إلى مدينة نابولي الإيطالية، نهاية الأسبوع الماضي، حسب ما كشفه في منشور مؤقت على حسابه الشخصي في أنستغرام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.