الرئيسية » تحقيقات وتقارير » “البوراك”…أكلة جزائرية فهل تعرفون أصلها؟

“البوراك”…أكلة جزائرية فهل تعرفون أصلها؟

يُعتبر “البوراك” إحدى أشهر الأكلات التقليدية في الجزائر، فبينه وبين الجزائريين قصة عشق طويلة عمرها قرون، لكن ما أصله؟ هل هو جزائري؟ تركي؟ فارسي؟.. تساؤلات كثيرة تطرح تعرّفوا على إجابتها في هذا الموضوع.

تقدم العائلة الجزائرية سواء في شرق أو في غرب وشمال البلاد أو جنوبها، “البوراك” كطبق مُقبّلات مع “شوربة الفريك” و”الحريرة” فيما تتكون أكلة “البوراك” من الديول، وهي رقائق عجينة من السميد شفافة يتم حشوها بالدجاج أو اللحم المفروم أو البطاطا والجبن أو التونة..وغيرها.

من أين جاء البوراك؟

وبخصوص أصل “البوراك” ومن أين جاء هذا اللفظ؟ وسط تساؤلات كثيرة حول أصله هل هو جزائري أم تركي أم فارسي، يرى الباحث في التراث الجزائري فوزي سعد الله أنّ البُورَاك في الجزائر، بمختلف أنواعه وأشكاله، أُكْلَةٌ شعبية محبوبة منذ قرون، وبقي متصدرا مائدة الإفطار في رمضان.

ووفق سعد الله ” اكتسب البوراك العَنَّابِي منذ عقود مكانة هامة في فن الطبخ بمدينة عنابة التي تسكنها جالية هامة من الحَضَر المنحدرين من العثمانيين منذ القرنيْن 16م و17م مثل عائلة بن الخَمَّار”.

وللبوراك حضور قوي بِعشرات الأنواع عبر المُدن والأرياف الجزائرية، لكن ما هو مؤكَّد أن البوراك شائع في مختلف جهات البلاد على الأقل منذ العهد العثماني، ويُحتمَل جدا أن انتشاره جاء مع العثمانيين، بحسب سعد الله.

وتذكر مصادر تاريخية غربية وعثمانية أن البوراك جاء إلى الجزائر مع قدوم العثمانيين (1509-1830)، كما جاء إلى بقية دول العالم من الأناضول (تركيا حاليا).

وكلمة Börek تركيةٌ واضحة، تعني “فطيرة” ويُرجَّح أن وهي ذاتها عبارة فارسية الأصل، مع العِلْم أن اللغة العثمانية، أو التركية القديمة، تتضمن كَمًّا هائلاً من العِبَارات والصِّيَغ اللغوية الفارسية والعربية.

وينحدر من سلالة “البوراك” المعروف في الجزائر ودول المغرب العربي البْرِيكْ المُربَّع أو المستطيل الشكل، هو نفسه البوراك (Börek) التركي على غرار Sigara Böreği (سيجارة بُورَاتْشِّي) أو Kalem Böreği ( أو قَلَمْ بُورَاتْشِّي)، خريج المَقالِي أو الأفران والمُحضَّر بالعجين المورَّق أو غير المورَّق، بحسب سعد الله.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.