الرئيسية » الأخبار » التعويضات المالية تثير فتنة داخل السلطة المستقلة

التعويضات المالية تثير فتنة داخل السلطة المستقلة

شرفي: توقيع رئيس الجمهورية على مرسوم تعديل الدستور غير محدد بآجال قانونية

يعيش المندوبون الولائيون للسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، صراعا مع مديري الإدارة المحلية، وذلك في الشق المتعلق بالمنح والتعويضات الممنوحة لهم، خاصة وأن تعليمة شرفي جاءت بشكل غير واضح ما جعل كل مدير محلي يطبق التعليمة على هواه، وهو ما أثار غضب وسخط العديد من المندوبين الولائيين للسلطة المستقلة.

ولجأت بعض الإدارات المحلية إلى عدم احتساب منحة النقل بحجة كراء سيارات لفائدة المندوبيات، فيما عمد البعض الآخر لاحتساب منحة استدعاء الهيئة الانتخابية لمدة شهر واحد فقط، في حين أن برقية شرفي تنص على أن المنح والتعويضات جزافية وشهرية.

والأدهى من ذلك أن بعض مديري الإدارة المحلية طالبوا المندوبين الولائيين بإرجاع أموال تقاضوها؛ بحجة دفع الضريبة على الدخل IRG، وهو الأمر الذي أثار فتنة كبيرة، خاصة وأن إطارات من أمثال النواب لا يدفعون الضريبة على الدخل، ويطالبون ممثلي سلطة الانتخابات بدفعها، في حين أن هذه المنح والتعويضات معفية من أي ضريبة متعلقة باشتراك صندوق الضمان الاجتماعي أو التقاعد.

الصراع بلغ أوجه بعد تقاضي بعض المندوبيات الولائية مدة 4 أشهر والمندوبين البلديين شهرين، في حين باقي الولايات تقاضوا فقط إلى غاية 16 ديسمبر وابتداء من يوم التنصيب، وهذا التمييز بين المندوبين أثار غضب وسخط العديد منهم.

وذكرت مصادر من داخل السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، أن العديد من المندوبيات الولائية راسلت رئيس السلطة المستقلة محمد شرفي بخصوص الإشكالات الواقعة في هذا الجانب، غير أنه لم يرد على انشغالاتهم، ما يُهدد بتفجير الوضع داخل المندوبيات وأيضا مع مديري الإدارة المحلية على مستوى كل ولاية.