الرئيسية » الأخبار » المستشفيات تدق ناقوس خطر “نفاد الأوكسجين”

المستشفيات تدق ناقوس خطر “نفاد الأوكسجين”

مختص في الأمراض الصدرية: استعمال الأوكسجين بطريقة عشوائية يسبب مضاعفات وخيمة

قال المختص في الوقاية وعلم الأوبئة بمستشفى العلمة، توفيق نكاع، إن هنالك ضغطا رهيبا على الأوكسجين والشركات المنتجة لهذه المادة في عجز عن توفيرها في بعض الأحيان.

وأشار نكاع، إلى أنه في كل مرة يحصل مستشفى صروب الخثير،على نصف الكميات المطلوبة من الأوكسجين، تفاديا للنفاد التام لهذه المادة في باقي المستشفيات.

وأوضح المتحدث ذاته لدى نزوله ضيفا على إذاعة سطيف المحلية، أنه لا فائدة من الاستعانة بهياكل ومصالح أخرى خارج المستشفى كونها لا توفر الأوكسجين.

وأضحت طاقة استيعاب المرضى بمستشفى الشهيد صروب الخثير محدودة، بسبب ارتفاع عدد الإصابات وفقا للدكتور المختص، الذي أكد أن جميع الأسرة أصبحت تحت تصرف مرضى كوفيد 19 ومختلف المصالح متشبعة وبالطاقة القصوى.

ووصلت نسبة الوفيات إلى معدل 04 بالمائة يوميا بمستشفى العلمة، حيث قال توفيق نكاع، إن الموجة الثالثة تتميز بارتفاع عدد الوفيات، وأغلبها حالات وفيات لشباب وكهول لا تتجاوز أعمارهم الـ50 سنة.

وبالحديث عن عدد الإصابات يتوقع المختص في علم الأوبئة، زيادة في الحالات في “ظل غياب الوعي”.

أما عن اللقاح المضاد لفيروس كوفيد 19، أكد المتحدث ذاته أن فعاليته تكون بعد 15 يوما تقريبا من تاريخ الجرعة الثانية، والحماية النسبية للتطعيم تكون بعد 35 يوما للذين أخذوا الجرعتين.

وكان وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد الرحمان بن بوزيد، قد أشار إلى استحداث خلية لمراقبة إنتاج وتوزيع الأوكسجين تفاديا لأي نقص على مستوى المستشفيات خاصة وأن الموجة الثالثة تتميز بتأثيرها على تنفس المصابين مما يستدعي توفير كميات كبيرة من هذه المادة الحيوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.