تراجع طفيف في إصابات كورونا اليومية
span>الموجة الثالثة من وباء كورونا تركت آثارا خطيرة لدى المصابين بالفيروس أميرة خاتو

الموجة الثالثة من وباء كورونا تركت آثارا خطيرة لدى المصابين بالفيروس

قال الطبيب المختص في علم الأوبئة والطب الوقائي، توفيق نكاع، إن الموجة الثالثة من وباء كورونا، سببت الشلل النصفي وتخثر الدم وأمراض القلب للعديد من المصابين بالفيروس، وتركت آثار كبيرة وخطيرة لدى المرضى.

وأكد نكاع في حديثه لـ”إذاعة سطيف”، أن تحقيق المناعة الجماعية لن يتحقق إلا بتلقيح 95 بالمائة من المواطنين، مشيرا إلى أن العالم لقح 05 مليار شخص لحد الآن، ولم تتعد الآثار الجانبية للتطعيم 0.01 بالمائة.

    تابعوا أوراس واحصلوا على آخر الأخبار
  • Instagram Awras
  • Youtube Awras
  • Twitter Awras
  • Facebook Awras

وأبرز المتحدث ذاته، أن المناعة التي يكتسبها الشخص الذي أصيب بفيروس كورونا، أقوى من مناعة اللقاح.

وبخصوص تلقي اللقاح، أشار نكاع إلى أن هذه الفترة هي الأمثل علميا للتطعيم، كون عدد الإصابات انخفض بشكل ملحوظ، مما سيسمح بتلقيح أكبر عدد ممكن.

وقال الطبيب المختص، إن كل الاحتمالات واردة، بما في ذلك ظهور موجات جديدة، وظهور سلالات جديدة أشد خطورة وأكثر انتشارا.

من جهته، أبدى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون عدم رضاه على وتيرة التلقيح في الجزائر، معتبرا أن الوصول إلى المناعة الجماعية يتطلب تلقيح المواطنين بمعدل 5 آلاف حالة يوميا.

وتعمل وزارة الصحة بالتسيق مع مختلف القطاعات، على تسريع عملية التلقيح، حيث لجأت إلى الصيادلة الخواص لتلقيح المواطنين.

كما أطلقت الجهة ذاتها، عملية تلقيح لفائدة مستخدمي قطاع التربية تزامنا مع اقتراب موعد الدخول المدرسي.

وأجمع أهل الاختصاص على أن تلقي اللقاح المضاد لفيروس كوفيد 19 هو الحل الوحيد لتجاوز الأزمة الوبائية والعودة إلى الحياة الطبيعية.

شاركنا رأيك