span>بلمهدي يحذر من الفكر التطرفي وزرع الفتنة في العالم العربي والإسلامي إيمان مراح

بلمهدي يحذر من الفكر التطرفي وزرع الفتنة في العالم العربي والإسلامي

حذّر وزير الشؤون الدينية والأوقاف يوسف بلمهدي، من انتشار الفكر التطرفي وزرع الفتنة في العالم العربي والإسلامي.

وشدّد بلمهدي، على ضرورة التحصن أكثر بنشر الوعي وتكاثف الجهود حتى لا يعود هذا الفكر لأن أصحاب هذه الأفكار لم يتوقفوا ولن يتوقفوا، حسب قوله.

وتحدّث الوزير ذاته، بمناسبة إشرافه على افتتاح الطبعة الثامنة من الملتقى الدولي حول الفاتح عقبة بن نافع، عن دور الإرشاد الديني النسوي في مكافحة الغلو والتطرف وذلك رغم ما عانته الشعوب العربية وخاصة الجزائر من ويلات الفكر المتطرف.

ونبّه المسؤول نفسه، إلى أنّ آلة صناعة الأفكار المدمرة ومخابر صناعة الأزمات والعقول التي تفرخ الفتن في العالم الإسلامي والعربي لشق الصف وزرع الفتن، لم تتوقف.

وأكد وزير الشؤون الدينية، أنها مازالت تعمل ليلا نهارا لإدخال السموم إلى البلدان الآمنة والترويج لأفكار متطرفة، قائلا “من يتابع الشأن الديني يرى التطرف يصب في مصالح آخرين يريدون أن يأخذوا خيرات هذه البلدان الآمنة ويفسدوا المشهد الديني والفكري والعقائدي والعلمي بها”.

وذكّر المتحدّث نفسه، بأنّ الأسلاف تمكّنوا من إقامة حضارة منيعة ضد هذه الأفكار من خلال الخطاب الديني الوسطي المتزن، لافتا إلى أنّ  “المرجعية الدينية الجزائرية تذكر في ساحات إفريقيا بوسطيتها وبعلمائها”.

وأبرز الوزير ذاته، دور الجزائر في هذا الإطار، موضحا أنّها تسعى إلى بناء النسيج التنموي في بعدها الإفريقي ونشر الفكر الوسطي والثقافة الإسلامية والمرجعية الصحيحة في إفريقيا من خلال الصروح التي يتم إنشاؤها على غرار مسجد الجزائر.

يذكر، أنّ رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، كان قد أكد في وقت سابق أنّ دور جامع الجزائر يكمن في ترسيخ قيم الوسطية ونبذ التطرف.

شاركنا رأيك