الرئيسية » الأخبار » تبون يكشف معالم خطته لإنعاش الاقتصاد الوطني

تبون يكشف معالم خطته لإنعاش الاقتصاد الوطني

تبون يكشف معالم خطته لإنعاش الاقتصاد الوطني

رسم رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون المعالم الكبرى للتوجه الاقتصادي للدولة، في اللقاء الذي جمع الحكومة بالمتعاملين الاقتصاديين الوطنيين.

وقال الرئيس، في كلمته الافتتاحية لندوة الإنعاش من أجل بناء اقتصاد جديد، إن الجزائر تهدف إلى التخلص من الاقتصاد الريعي خلال 10 سنوات القادمة.

ووعد تبون بتصدير ما قيمته 5 مليارات دولار مع نهاية 2021 كبداية لتشجيع الإنتاج المحلي.

وأشار رئيس الجمهورية إلى أن التخلص من الاقتصاد الريعي ليس مجرد شعار يرفع كما رفع في السنوات الماضية، وإنما واقع سيراه الجزائريون في السنوات القليلة القادمة…ودعا الرئيس المتعاملين الاقتصاديين إلى الاستثمار في جميع المجالات، بما فيها النقل البري والبحري وقطاع البنوك، واعداً بمساعدة الدولة ومرافقتها الاقتصادية الجادة للذين لا يتلاعبون بمستقبل الاقتصاد الوطني.

وكشف تبون أن الوضع الاقتصادي الجزائري صعب لكنه ليس كارثيا كما يصوره البعض، بحيث تملك الجزائر الآن 55 مليار دولار من الاحتياطات النقدية، “وهي قيمة تمكننا من التعامل بأريحية”.

وأضاف أن مداخيل الجزائر ستبلغ 24 مليار دولار من مداخيل النفط رغم تهاوي الأسعار لأدنى مستوياتها منذ عقود.

وعبر الرئيس عن رفضه القاطع للاستدانة الخارجية سواء من البنوك العالمية أو من الدول الصديقة والشقيقة، وذلك للحفاظ على السيادة الوطنية، على حد قوله.

كما أثنى تبون على القطاع الفلاحي في البلاد، كاشفاً أن المنتوج الوطني بلغ لأول مرة منذ الاستقلال 25 مليار دولار، وهو ما فاق مداخيل النفط حسبه.

 

الرئيس تبون كشف أيضا أن الدولة ضخت 1900 مليار دينار في البنوك من أجل تمويل قروض الخواص لتحقيق إقلاع اقتصادي حقيقي.

من جهة أخرى ذكّر تبون بأنه منع منها باتا استيراد الوقود بعد نهاية 2021، مؤكدا أن الجزائر ستنتج كل استهلاكها محليا.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.