الرئيسية » الأخبار » تفاصيل جديدة في قضية تعرض قاصر لاعتداء من طرف الشرطة

تفاصيل جديدة في قضية تعرض قاصر لاعتداء من طرف الشرطة

تفاصيل جديدة في قضية تعرض طفل قاصر لاعتداء من طرف الشرطة

قال النائب العام لدى مجلس قضاء الجزائر، اليوم الإثنين، إن القاصر “سعيد شتوان” الذي ظهر مؤخرا في مقطع فيديو “لم يتعرض لأي تعنيف” داخل أحد مقرات الشرطة.

وأوضح النائب العام خلال مؤتمر صحفي أن المعني صرح بأن الاعتداء الذي تعرض له خلال توقيفه بمقر الشرطة هو “الدفع من الوراء بجهاز لاسلكي”، مشيرا إلى أن التحريات مفتوحة في هذا الشأن.

وذكر أن القاصر شارك في تظاهرة غير مرخص لها يوم السبت الماضي بالعاصمة دون علم والدته، وأوقف خلال المسيرة من قبل مصالح الأمن.

وأشار إلى أن “مظهر الطفل لم يكن يوحي لمصالح الشرطة بأنه “قاصر”.

وأضاف أن القاصر أوقف رفقة أشخاص آخرين من معارفه يوجدون حاليا محل تحريات، أثناء محاولة عناصر الأمن إخلاء الأماكن العمومية “المحتلة” أثناء المسيرة.

وأبرز أن “والدة الطفل لم تكن على علم بأن ولدها تنقل إلى العاصمة للمشاركة في المسيرات، إلى غاية الاتصال بها من قبل عناصر الأمن”.

كما أكد أن والد القاصر “لم يكن على علم بتصرف ولده”، ويؤكد رفع شكوى “على كل من استغل ابنه وجره إلى هذه الوضعية”.

ولفت النائب العام لدى مجلس قضاء الجزائر إلى أن الضحية عرض اليوم على طبيبين شرعيين بمصلحة الطب الشرعي بمستشفى مصطفى باشا بالعاصمة، إلا أنه “رفض الخضوع للفحص”.

وانتشر مقطع فيديو عبر منصات التواصل الاجتماعي يظهر الطفل القاصر باكيا وفي حالة صدمة إثر مغادرته مركز شرطة، مساء السبت، حسب شهادة إثنين من مرافقيه ظهرا في المقطع.

وقال الطفل القاصر “سعيد شتوان” في مقطع فيديو إنه تعرض لمحاولة “اعتداء جنسي” داخل مركز الشرطة.

وأصدرت مديرية الأمن أمس الأحد بيانا جاء فيه: “على إثر نشر فيديو عبر منصات التواصل الاجتماعي، يدعي فيه أصحابه وجود قاصر قد يكون تعرض لسوء المعاملة على مستوى أحد مقرات الشرطة بالجزائر العاصمة، السبت، قامت مصالح أمن ولاية الجزائر بإعلام السيد وكيل الجمهورية الذي أمر بفتح تحقيق”.

وأوضحت أن التحقيق يهدف “للوقوف على صحة الادعاءات التي يتضمنها هذا الفيديو”.

عدد التعليقات: 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.