الرئيسية » الأخبار » تنسيقية أساتذة التعليم الإبتدائي تُصَعِّد

تنسيقية أساتذة التعليم الإبتدائي تُصَعِّد

أساتذة الابتدائي يردون على وزارة التربية

قررت التنسيقية الوطنية لأساتذة التعليم الابتدائي استئناف الإضراب  يومي 8 و15 جانفي 2020 استثناءً مع وقفة أمام المديريات، والعودة للإضراب الإثنين بشكل دوري إلى غاية  تلبية المطالب المرفوعة.

،واستنكرت التنسيقية بشدة سياسة قطع الأرزاق التي طالت الأساتذة وعائلاتهم بسبب الإضراب جراء ما أسماها البيان بالسلوكات التعسفية في حق الأساتذة ومنها الخصم المضاعف من الأجر ومنحة الأداء التربوي، متهمة الوزارة الوصية بالتجاهل و عدم التعامل الجدي مع مطالب أساتذة التعليم الابتدائي .

وعددت النقابة في بيان لها ،اليوم الأربعاء، جملة من المطالب الواجب تحقيقها، ويتعلق الأمر بتغيير المناهج والبرامج بما يحقق جودة التعليم ويخفف المحفظة على التلميذ والمطالبة بالأثر الرجعي للمرسوم 266/14 من تاريخ صدوره في الجريدة الرسمية،وتوحيد معايير التصنيف وذلك بتثمين الشهادات العلمية ضمانا لمبدأ تكافؤ الفرص، بالإضافة إلى رفع رواتب أساتذة المدرسة الإبتدائية بـ30000 دج لإستدراك القدرة الشرائية المتدهورة وتخفيض الحجم الساعي لأستاذ التعليم الإبتدائي وتخصيص أساتذة لمواد الإيقاض وعدم إسناد أكثر من 3 أفواج لأساتذة الفرنسية

كما طالبت التنسيقية ذاتها باعفاء الأستاذ من جميع المهام غير البيداغوجية خارج حجرة التدريس، واحتياطا رصد منح خاصة لأداء هذه المهام والمقدرة بـ20000 دج، والترقية الآلية في الصنف إلى رتبة أستاذ رئيسي كل 5 سنوات، ورتبة أستاذ مكون كل 10 سنوات و استرجاع الحق في التقاعد النسبي عبر إدراج مهنة التعليم ضمن قائمة المهن الشاقة، فضلا عن إلحاق المدرسة الابتدائية بوزارة التربية الوطنية على غرار المتوسطات والثانويات وتخصيص صيغة تضمن السكن للأساتذة على غرار باقي الشرائح.

ودعا البيان الأساتذة إلى عقد جمعيات عامة لتقييم ما آلت إليه الحركة الاحتجاجية والتجند لإنجاح الإضراب، معتبرا أن بيان الوزارة زاد من تذمر واحتقان الأساتذة ، وزادهم إصرارا على مواصلة النضال لانتزاع مطالبهم المشروعة.

بيان تنسيقية التعليم الابتدائي

الوسوم: