الرئيسية » الأخبار » حنون: الحكومة الحالية تجدد فشل الحكومات السابقة

حنون: الحكومة الحالية تجدد فشل الحكومات السابقة

حزب العمال يعلق على قرارات الرئيس تبون

هاجمت الأمنية العامة لحزب العمال لويزة حنون، اليوم الجمعة، الحكومة الحالية، واتهمتها بانتهاج نفس السياسيات السابقة في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وقالت حنون خلال اجتماع المكتب السياسي لحزب العمال، إن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون وحكومة عبد العزيز جراد اعترفوا أن الاتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي فاشل وسهام في تهرب العملة الصعبة من خلال تضخيم الفواتير لكن لم يتخذوا أي قرار لحل الأزمة وانتهجوا سياسية الصمت.

وقالت حنون إن هناك حجر سياسي مفروض على الأحزاب، مؤكدة أن الحجر السياسي لا يخدم التعددية الحزبية ولا الديمقراطية السياسية ولا مصالح الأغلبية الشعبية.

واستغربت حنون عدم عودة النقل بين الولايات الذي يفكك حسبها الأطر الوطنية.

وتساءلت الأمنية العامة لحزب العمال هل استخلصت الحكومة الحالية العبر من الأزمة الصحة التي نجمت عن جائحة كورونا حينما تتحدث عن إصلاح قطاع الصحة.

وترى حنون أن الحكومة وجهة جائحة كورونا بطريقة فوضوية ولجئت الحكومة والمؤسسات إلى الحجر مباشرة لعجزها عن توفير الشروط الأساسية للوقاية.

كما اعتبرت المتحدث ذاتها ضم الوكالة الوطنية للأدوية لوزارة الصناعات الصيدلانية خطأ كبير، قائلة إن الوكالة كانت يجب إبقائها تحت وصاية وزارة الصحة حسب توصيات منظمة الصحة العالمية.

وقالت حنون إن المنظومة التعليمية في الجزائر معرض لتفكك، الحكومة الحالية غير متحكمة في الوضع.

استغربت حنون ما جاء في البرتوكول الصحي الذي ستنتهجه وزارة التربية الوطنية الذي يعتمد على 20 تلميذ في القسم والذي يتطلب ضعف المؤسسات التربوية والأساتذة والمؤطرين هو ما لا يمكن تطبيقه حسبها.

عدد التعليقات: (2)

  1. الفتى الشجاع

    كل شيئ وارد البلد دخل في حجر صحي شامل دون توفير ادنى المستحقات الضرورية للمواطنين 06اشهر مضت ولم يصل شيئ من تلك المسعدات التي اقرها رئيس الجمهورية لطبقة المحرومة من المجتمع فقط تحصل بعض لاطياف الاجتماعية على مساعدات غذائية لمن اعتادوا الحصول على قفة رمضان عفوا فقة العار؟واخرون تحصلوا على 03ملاين دينار لمنحة كورونا كسائقي سيارات لاجرة وليس كلهم …وبين هذا وذالك يبقى مشروع تحقيق عدالة اجتماعية بعيد كل البعد عن دولة العصابة الجزائرية الحاكمة والتي حكمت الشعب الجزائري بيد من حديد كل شيئ يوحي بالظلم والحقرة والسراب فقط يوجد الجوع والعراء بشوارعنا المخيفة فقرا مفقعا ولا حياة لمن تنادي ،حتى الخبازين اقصد عمال صناعة الخبز عبرى القطر الجزائري يتواجدون تحت حرارة لاتقل على 280درجة ويشتغلون ليل ونهار لاجل لقمة العيش لااحد يذكرهم وكانهم لاينتمون الى باقي الشعب الجزائري لقد تم استعبادهم من طرف ارباب المؤسسات للخواص والمختصة في صناعة الخبز بأجرة جد متدنية ومن يسئل عن حالهم ويدافع عن مصالحهم الشخصية كل الهيئات لاجتماعية للحرف الحرة لايهمها القضية يهمهم فقط وجود مادة الخبز في المخابز دون النضر في حقوق ومستحقات عمال المخابز حتى مفتش العمل اصبح لايهتم لمراقبت هذه الشريحة المحرومة من العمال فعلا لقد تم استعبادهم وتم اسباحت حقوقهم الضرورية لممارسة الحياة اليومية اقل مايقال عنها انها على لاقل تشبه الحياة الكريمة ولو بنسبة ضئيلة ؟؟اما عن باقي السياسات لاخرى هنالك في لايام القادمة ستنطرق الى العديد من المسائل الشائكة والتيتهم المواطن فيتقرير مصيره مثل {الدستور}وعلى مايحتويه من حريات وحقوق وامكانيات لمن يريد على لاقل السفر الى خارج الوطن ان كانت الجزائر لاتستطيع توفير لقمة العيش للشباب الجزائري تفتح له لابواب للخروج الى خارج الوطن ارض الله واسعة

  2. الشجاعالفتى

    حزب العمال او الويزة حنون لم يعد لها وزن سياسي كما ذي قبل انطفى صيتها بنطفاء التوفيق …شأنها شأن العديد من لاحزاب السياسية في الجزائر غير فاعلة اي لايهمهم الوضع الراهن في البلد وما وصلت اليه لاوضاع لاجتماعية كان من المفروض كل ذلك الكم الهائل من لاحزاب السياسية دون جدوى لم يقدموا شيئا للشعب الجزائري فقط كانوا مساهمين في انتشار {السراب }على نطاق واسع وذلك ماوقع فعلا؟؟علمت ان زميلي الفتى الشجاع ترك موضوعا يتعلق بأحوال {عمال المخابز}في الجزائر وتدني اجرتهم برغم تواجدهم بدرجة حرارة تتعدى 280درجة ويشتغلون ليل ونهار دون ان ينتبهوا لأحوالهم النقابات واتحاد التجار والحرفين اذ أنهم كلهم متواطئون ضد عمال المخابز اعلم ان سعر عامل احترافي في صناعة الخبز لايتجاوز ال200دج للقنطارمن الفرينة ولكي يحصل على اجرة 2000دج يجب عليه ان يشتغل اكثر من 12ساعة عمل جاد دون توقف لكي يحصل على راتب على لاقل يحفظ ماء الوجه وهنالك الكثير من لاسرار المهنية وضياع كبير في صفوف الناشئة الجزائرية والله مستعان …………….؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.