الرئيسية » الأخبار » رحابي يعارض مشروع قانون التجريد من الجنسية

رحابي يعارض مشروع قانون التجريد من الجنسية

رحابي يعارض مشروع قانون التجريد من الجنسية

عبر الوزير الأسبق عبد العزيز رحابي، عن معارضته لمشروع قانون التجريد من الجنسية الذي رفعه وزير العدل حافظ الأختام بلقاسم زغماتي إلى الحكومة.

وقال رحابي، في منشور له عبر صفحته الرسمية على موقع فيسبوك إن “تجريد الجزائري من جنسيته أمر خارج الزمن ولا يخدم انسجام الأمة”.

وأضاف الدبلوماسي الأسبق، أن أي طفل يولد لأب أو أم جزائرية يكون جزائريًا بالكامل ولا يمكن بالتالي حرمانه من جنسيته.

وأكد رحابي أنه لا يمكن التشكيك في هذا الحق الطبيعي لأسباب سياسية أو أمنية أو لأسباب أخرى يستشهد بها مشروع الحكومة، على حد تعبيره.

وقال عبد العزيز رحابي: “ينبع هذا الاقتراح من النزعة الشمولية للنظام ليتم تفعيلها في كل مرة يطالب فيها الشعب بمزيد من الحقوق والحريات، خاصة في وضع يتسم بتقييد مجال الحريات الفردية والجماعية”.

وتابع: “بسبب عدم وجود استجابات ملموسة للمطالب السلمية والمشروعة لشعبها، أصبحت بلادنا متطرفة في جميع شرائحها الاجتماعية والمؤسسية، مبتعدة تدريجيا عن طريق العقل والاعتدال وتغذي بذلك مواطن هشاشتها، هنا يكمن في رأيي أكبر تهديد للاستقرار”.

للإشارة، قدم وزير العدل حافظ الأختام، بلقاسم زغماتي، الأربعاء الماضي في اجتماع الحكومة، عرضا حول مشروع مرسوم تنفيذي يتضمن تعديل قانون الجنسية.

ويعرض مشروع القانون من يقوم بأفعال تمس بالوحدة الوطنية إلى سحب الجنسية، سواء كانت الجنسية أصلية أو مكتسبة.

ويطبق القانون على حامل الجنسية الجزائرية، الذي يقيم خارج التراب الوطني، وقام بأفعال تلحق بشكل عمدي، ضررا جسيما بمصالح الدولة، أو تمس بالوحدة الوطنية.

وينطبق الإجراء على التعاملين مع دولة معادية للجزائر، والمنخرطين في منظمات ونشاطات إرھابیة بالخارج تستهدف الجزائر، ومن يقوم بتمويلها، أو الدعاية لصالحها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.