الرئيسية » رياضة » رياض محرز يُواجه ذكريات رفضه في نادي أولمبيك مرسيليا

رياض محرز يُواجه ذكريات رفضه في نادي أولمبيك مرسيليا

رياض محرز يُواجه ذكريات رفضه في نادي أولمبيك ملماذا تفوق محرز على كبار نجوم الكرة العالمية في مقدمتهم بيكام وفان بيرسي؟رسيليا

تعود للأذهان في كل مرة يقترن اسم اللاعب الجزائري رياض محرز بنادي أولمبيك مرسليا، حادثة رفض أحد مسوؤلي النادي الفرنسي، عرضا بضم قائد كتيبة الخضر إلى صفوف نادي الجنوب الفرنسي سنة 2014.

وذكّرت مجلة “ليكيب الفرنسية الشهيرة، بتجاهل فانسنت لابرون، لعرض وكيل رياض محرز، من أجل خوض تجارب مع أولمبيك مرسيليا للانضمام إليه، بعدما قضى النجم الجزائري موسما رائعا مع نادي الإنجليزي ليستر سيتي، حقق معه الصعود إلى الدوري الإنجليزي الممتاز سنة 2014.

وأكدت “ليكيب” في تقرير مطول عن الواقعة، أن الإداري بنادي الجنوب الفرنسي “فانسنت لابرون”، تجاهل عرض على وكيل أعمال قائد كتيبة “الخضر”، مُضيفة أن رده كان قاسيا جدا، عندما تساءل بعبارة ساخرة: “أتعتقدون حقا أن لاعبا في اتحاد العاصمة أو نادي “لوهافر” يستحق أن يكون أساسيا في نادي مرسيليا؟ أو يكون جزءا من مشروعنا المستقبلي؟”.

وتابع “فانسنت لابرون” في السياق ذاته قائلا إنه لن يُسهب كثيرا في الموضوع لأن وقته ضيق، ويحاولون في إدارة النادي الفرنسي أن يكونوا محترفين دائما، بعدم استقدامهم لاعبين بهذه الطريقة، في إشارة منه إلى عرض وكيل أعمال محرز، مؤكدا أنهم يركزون جيدا في عملية ضم اللاعبين إلى مرسيليا.

وختم المتحدث ذاته كلامه وقتها بعبارة: “أنا لا أتحمل أن يحاول البعض جعلي أبدو غبيا، لذلك أتمنى من الجميع أن لا يفهم كلامي بالخطأ”.

وأضاف تقرير الصحفية الفرنسية، أن جماهير نادي مرسيليا، لامت كثيرا تسبب “لابرون”، في عدم جلب محرز إلى ناديهم، وإضاعة جوهرة حقيقة، وأصبحت تنعته بـ “الغبي” فعلا، خاصة بعدما قاد الدولي الجزائري نادي ليتسر سيتي للتتويج بـ “البريمر ليغ” سنة 2016، لتصل بعدها قيمته السوقية إلى 75 مليون يورو، عقب انتقاله إلى نادي مانشستر سيتي.

ويستقبل رياض محرز وزملاؤه في مانشستر سيتي، ضيفهم الفرنسي أولمبيك مرسيليا، سهرة اليوم الأربعاء، ضمن مجريات الجولة الختامية من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، على أرضية ميدان ملعب الإتحاد.

وضمن “مسيتر هاتريك” ورفاقه تأهلم إلى الدوري الثاني من المنافسة الأوربية، في الجولة الماضية، نظرا لتصدرهم المجموعة الثالثة برصيد 13 نقطة، وبفارق ثلاث نقاط عن الملاحق نادي بورتو البرتغالي، لتكون مباراتهم اليوم أمام متذيل الترتيب مرسيليا، شبه شكلية، في محاولة للحفاظ على الصدارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.