الرئيسية » الأخبار » سجال بين طليبة ونجلي ولد عباس أمام القاضي بسبب ملياري سنتيم

سجال بين طليبة ونجلي ولد عباس أمام القاضي بسبب ملياري سنتيم

التماس عقوبات مشددة على المتهمين في قضية بهاء الدين طليبة

تبادل البرلماني السابق بهاء الدين طليبة ونجلي الأمين العام الأسبق لحزب جبهة الحرير الوطني جمال ولد عباس، التهم حول مبلغ ملياري سنتيم وجده الأمن في بيت ولد عباس إثر مداهمته له.

وقال طليبة أمام قاضي مجلس قضاء العاصمة اليوم الأحد، في قضية عرض مزية غير مستحقة ومخالفة التشريع الخاص بحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج وتبييض الأموال، إنه وقع ضحية ابتزاز من قبل أبناء ولد عباس اسكندر والوافي.

وأضاف طليبة، أن نجلي ولد عباس طلبا منه أموالا وتوعداه بإسقاط اسمه من قائمة المترشحين للحزب في ولاية عنابة، في حال رفضه الدفع.

وادعى المتحدث أنه رفض الخضوع للابتزاز وقام بالتبليغ عن الواقعة في اليوم الموالي لمصالح الأمن وأخبرهم بما طلباه منه نجلي ولد عباس.

من جهته نفى اسكندر ولد عباس، ابتزاز النائب السابق، مشيرا إلى أن الأخير سلمه مبلغ ملياري سنتيم من أجل شراء سيارة، وهو ما نفاه طليبة جملة وتفصيلا، موضحا أنه لا يحتاج إلى ابن ولد عباس لشراء سيارة على اعتبار أنه يملك عددا كبيرا من الموظفين الذين يمكنه الاعتماد عليهم لشراء السيارة التي يريدها.

وكان قاضي التحقيق قد أرسل إنابة قضائية إلى مصالح مديرية الأمن الداخلي التي قال طليبة أنه قدم شكوى أمامها ضد نجلي ولد عباس، للاستفسار والتأكد من صحة كلامه، لترد المصلحة أن طليبة يكون قد تعامل بصفة شخصية مع مدير المخابرات وقتها بشير طرطاق، وهو ما اعتبره البرلماني السابق دليل قاطع وواضح أنه تعامل مع مصالح الأمن وتقدم ببلاغ ضد أبناء ولد عباس ورفض المساومات والابتزاز الذي فرض عليه، على حد قوله.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.