الرئيسية » الأخبار » عضو لجنة كورونا: الجزائريون ليسوا في حالة رفاهية لاختيار نوع لقاحهم

عضو لجنة كورونا: الجزائريون ليسوا في حالة رفاهية لاختيار نوع لقاحهم

إصابات كورونا في الجزائر تواصل الاستقرار فوق عتبة 200

وصف عضو اللجنة العلمية لرصد ومتابعة وباء كورونا، رياض مهياوي الحالة الصحية التي تمر بها الجزائر بالمستعجلة والتي لا تمنح الوقت للجزائريين للاختيار بين اللقاحات، مؤكدا أن أول لقاح سيدخل البلاد سيتم التطعيم به مباشرة.

وطمأن مهياوي الجزائريين حول نوعية اللقاحات المختارة، قائلا إنها كلاسيكية ولديها نجاحات كبيرة وتم تركيبها وفق تكنولوجيات عالية، مشددا على أن السلاح الوحيد لمواجهة الوباء هو التلقيح.

وأضاف مهياوي بأن أعراض تلقي اللقاح تعد خفيفة مقارنة مع الإصابة بالفيروس.

ومن جهة أخرى قال المتحدث ذاته، إن الجزائر ليست متأخرة في اقتناء اللقاح، مؤكدا أنه لا يوجد بلد بإفريقيا استلم اللقاح المضاد لفيروس كورونا، نافيا وجود أي مسؤول في وزارة الصحة صرح بأن اللقاح سيصل الجزائر بداية جانفي.

وبخصوص المناعة المكتسبة أوضح رياض مهياوي، أنه في حال اجتازت مناعة الإنسان 2021 وهي مكتسبة يمكن القول أننا قضينا على الوباء على حد تعبيره.

وخلال منتدى جريدة الشعب، اليوم السبت، أكدت اللجنة العلمية لرصد ومتابعة فيروس كورونا أن كل الولايات ستكون معنية بالتلقيح والبرنامج لن يستثني أي منطقة، كاشفة عن توفير 170 وحدة متنقلة ستخصص لتلقيح المواطنين من البدو الرحل والمناطق النائية.

وبدت اللجنة العلمية مرتاحة إزاء الوضعية الوبائية، حيث أكدت أن المستشفيات أصبحت شبه خالية من المصابين بكورونا، مرجعة الفضل في تراجع الإصابات إلى الإستراتيجية المنتهجة منذ بداية الجائحة.

وشدّدت اللجنة ذاتها على عدم التراخي والاستمرار في تطبيق إجراءات الوقاية رغم أن الجزائر في وضع مرتاح مقارنة مع العديد من دول العالم.

وفي سؤال لها حول إعادة فتحت الحدود، قالت اللجنة إنها لا هي ولا وزارة الصحة لها علاقة بغلق أو إعادة فتح الحدود، موضحة أن دورها يتمثل في تقديم الاقتراحات حسب الوضعية الوبائية للبلاد.

الـPCR الخاص بكورونا المتحور

كشفت اللجنة العلمية لرصد ومتابعة وباء كورونا، أن معهد باستور يتوفر على الـPCR الجديد الخاص بالكشف عن كورونا المتحور، موضحة أن كل دول العالم اتخذت العديد من الإجراءات لمقاومة السلالة الجديدة لكورونا.

وأكدت اللجنة أن طفرة كورونا المكتشفة في بريطانيا معدية أكثر بنسبة 70 بالمائة، مؤكدة أن خطورتها ليست كبيرة.

ومن جهة أخرى، أعلن أعضاء اللجنة أن وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات أنشئت أربع  فئات من الأسرة الطبية تم تخصيصها لمرضى كوفيد19، من بينهم مرضى السرطان، وأسرة الاستعجالات، والمرأة الحامل، ماعدا الأسرة التي تم تخصيصها للنساء الحوامل المصابين بالفيروس.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.