الرئيسية » الأخبار » كيف تفاعل الجزائريون مع التطبيع بين المغرب والاحتلال الإسرائيلي؟

كيف تفاعل الجزائريون مع التطبيع بين المغرب والاحتلال الإسرائيلي؟

كيف تفاعل الجزائريون مع التطبيع بين المغرب والاحتلال الإسرائيلي؟

تفاعل كثير من الجزائريين مع قرار المغرب تطبيع علاقاته مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، واستنكروا بشدة قرار التطبيع الذي أعلن عنه الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب.

وتسارعت ردود فعل الجزائريين على منصات التواصل الاجتماعي، بعد تغريدة الرئيس الأميركي مساء يوم الخميس على تويتر التي قال فيها “تطوّر تاريخي آخر حدث اليوم، صديقتانا العظيمتان إسرائيل والمملكة المغربية وافقتا على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة”.

وعلق رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، على القرار قائلا “النظام المغربي لم يطبع من اليوم، لا يجهل مشتغل بالقضية الفلسطينية مسارات التطبيع الخفية والعلنية القديمة بين المغرب والكيان الصهيوني، كما أنه لا يخفى على المطلع مجهودات الشعب المغربي في رفض التطبيع عبر مسيراته المليونية”.

ودعا مقري الجزائريين إلى الوحدة واللحمة الوطنية لتفادي أطماع “الأنذال”.

ووصف أستاذ العلاقات الدولية بجامعة الجزائر، الدكتور زهير بوعمامة، قرار التطبيع بين تل أبيب والرباط بصفقة الخزي والمجاهرة بما كان يحصل في الخفاء دون انقطاع.
وأضاف قائلا “سقطت الأقنعة واللعب سيكون في القادم على المكشوف. علينا أن نكون يدا بيد في مستوى ما يواجهنا من تحديات”.

من جهته كتب توفيق بوقعدة، الباحث والأستاذ في العلوم السياسية بجامعة الجزائر، معلقا “العدو لن يجلب لك نصرا لا تستحقه، بل سيزيدك ذلا ومهانة. المخزن خائن”.

أما الإعلامي عثمان لحياني فقال إن الديوان الملكي في المغرب يكشف تفاصيل ما سماها بـ”صفقة المقايضة” بوضوح، وأشار إلى إبلاغ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الملك المغربي محمد السادس بقرار الاعتراف بالسيادة المغربية الكاملة للملكة على الصحراء الغربية وفتح الولايات المتحدة الأمريكية لقنصلية في الداخلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.