الرئيسية » الأخبار » مادام مايا تكشف علاقتها ببوتفليقة وكيف تعرّفت عليه أول مرة

مادام مايا تكشف علاقتها ببوتفليقة وكيف تعرّفت عليه أول مرة

تفاصيل مثيرة تٌكشف لأول مرة عن زوجة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة

استأنفت اليوم جلسة زوليخة نشناش شفيقة، الإبنة المزيفة للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة المعروفة بمادام مايا بمجلس قضاء تيبازة.

وأجابت المتهمة زوليخة نشناش على سؤال النيابة العامة عن الهوية التي تقدمت بها إلى محمد الغازي الوالي السابق لشلف، لمنحها الحق في استغلال حديقة مساحتها 15 هكتارا، هل بصفتها ابنة بوتفليقة أم من عائلة بوتفليقة.

وأجابت المتهة أنها ذهبت على أساس “السيدة بلعاشي” و لا تربطها أي علاقة  مع الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وأضافت المتهمة أنها تعرف بوتفليقة عن طريق والدها الذي كان صديقا لبومدين.

وعن بيعها قطعة أرض في الشلف استفادت منها من أجل صنع محطة خدمات بملغ مليار سنتيم، أجابت “مادام مايا”، أنها لم ترغب في بيعها لكنها اضطرت لفعل ذلك.

و قالت زوليخة نشناش أن الوزير الوالي السابق لولاية شلف، محمد الغازي، هو من عرفها على عبد الغاني زعلان والى وهران سابقا، حين عرضت عليه مساعدة  شخص من معارفها يريد الإستثمار في وهران.

 وكشفت المتهمة، أن المدير العام السابق للأمن الوطني، عبد الغاني هامل، زارها رفقة الغازي في مكتبها، وقد منحتهم أموالا من أجل تركيب كاميرات مراقبة لها، في حين نفت تخصيص أفراد من الشرطة لحراستها.

ويُتابع في قضية نشناشي، ابنتي المتهمة، وعبد الغاني زعلان ومحمد الغازي بصفتيهما واليين سابقين لوهران والشلف على التوالي، بالإضافة إلى المدير العام السابق للأمن الوطني عبد الغاني هامل و10 متهمين آخرين.

وتتعلق الأفعال المنسوبة للمتهمين بتبييض الأموال واستغلال النفوذ ومنح امتيازات غير مستحقة، وتبديد المال العام وتحريض عون عمومي على منح امتيازات غير مستحقة، بالإضافة إلى تهريب العملة الصعبة نحو الخارج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.