رياضة

مبولحي يقترب من نهاية قصته الجميلة مع المنتخب الجزائري

مبولحي يقترب من نهاية قصته الجميلة مع المنتخب الجزائري

تواصل الناخب الوطني جمال بلماضي، مع صابر بن سماعين، مدرب المنتخب الجزائري لفئة أقل من 20 سنة،  لإيجاد خليفة لحارس “الخضر” الحالي رايس وهاب مبولحي، المتقدم في السن كثيرا ببلوغه الـ34 سنة.

وكشفت مصادر إعلامية، أن بن سماعين وجد فعلا من يخلف رايس وهاب مبولحي، في حراسة عرين المنتخب الجزائري، حسب موقع “العين” الإخبارية، الذي نقل الخبر عن مصادر وصفها بالخاصة.

ويُعد الحارس تيدي بولهندي، المرشح الأبرز ليكون الحارس الأساسي للمنتخب الجزائري مستقبلا، حسب الرؤية الفنية لبن سماعين، الذي قدم أوراق اعتماد الحارس الشاب للناخب الوطني جمال بلماضي، حسب المصدر نفسه.

ورسا مدرب منتخب “الخضر” لفئة أقل من 20 سنة، على اختيار بولهندي، بعدما  أبان صاحب الـ19 عاما على مستويات كبيرة، في معسكراته مع “أفناك الصحراء” مؤخرا.

ويلعب الحارس الشاب تيدي حاليا، لرديف نادي نيس الفرنسي، ويطمح ليكون أساسيا في الفريق الأول، الذي يلعب له مواطناه يوسف عطال وهشام بوداوي.

ويرغب جمال بلماضي وبن سماعيل، في دفع حارس نيس، لتغيير الأجواء في المستقبل القريب، من أجل الحصول على فرص لعب أكثر مما عليه في ناديه الحالي، نظرا لإمكانياته الكبيرة وقابليته للتطور أكثر في منصب حراسة المرمى، حسب الموقع ذاته.

وتأتي الخطوة من مدرب المنتخب الجزائري بلماضي، في ظل موجة الانتقادات اللاذعة التي تعرض لها الحارس الأول لـ “ثعالب الصحراء”، عقب تلقيه هدفين في مباراة الجولة الرابعة من تصفيات “الكان” أمام منتخب زيمبابوي، خاصة لقطة الهدف الثاني.

ودافع مدرب” كتيبة الصحراء” عن حارسه الأول، لدى عودته من العاصمة هراري، بقوله إن مبولحي لا يمكنه فعل كل شيء لوحده في المباريات، مضيفا أن الأخطاء واردة في عالم كرة القدم.

ويسعى بلماضي لإيجاد لاعب شاب يكون المستقبل أمامه طويل في حراسة مرمى الفريق الوطني، خاصة في ظل تقدم أوكيدجة ودوخة في السن أيضا.

2 تعليقان

  • الحديث عن اعتزال الرايس سابق لأوانه.
    فلا يجب تجاهل و وأد مسيرته مع المنتخب و إمكانيته في التراب لمجرد هفوة و كبوة فارس.
    من يعرف عقلية مبولحي يعلم جيدا أنه سيثبت أنه الحارس الأول لعرين الخضر و هذا على الأقل لمونديال قطر بإذن الله. و قادم الأيام ستثبت ذلك بمشيئة الله.

اترك تعليقا