الأخبار

هل تخلت الجزائر عن العالقين في تركيا؟

قرابة 10 أيام وهم في العراء بأكبر مطار في العالم، ووضعيتهم معلقة حتى إشعار آخر.

تحولت حياة الجزائريين العالقين بمطار إسطنبول في تركيا إلى مأساة، ذاقوا خلالها مرارة البرد والجوع والإهمال وحتى التعنيف من قبل قوات أمن تركية، وسط غياب شبه تام  للسلطات الجزائرية التي أغلقت مجالها الجوي للحد من تفشي وباء كورونا.

1736 عالقا في تركيا

كشف رئيس منتدى الجالية الجزائرية في تركيا حذيفة جباري، أن عدد الجزائريين العالقين في مطار إسطنبول الدولي بلغ 1186 جزائريا في منطقة الركوب، وأكثر من 550 في منطقة الحجوزات.

وأرجع جباري في بث مباشرة على صفحة المنتدى، مساء اليوم الأربعاء، سبب تأخر إجلاء العالقين إلى “عدم تصريح السلطات الجزائرية للطائرات بالنزول على أرضية مطاراتها”.

وأضاف في السياق نفسه، أنه تم عزل العالقين لمنع احتكاكهم.

ويوزع المنتدى حوالي 1500 وجبة ساخنة على العالقين بمبادرة من “اليد باليد” والتي يساهم فيها الجزائريون المقيمون في تركيا.

تعنيف

تعرض عدد من العالقين لإصابات متفاوتة الخطورة بعد تدخل عنيف من الشرطة التركية لوقف الحركة الاحتجاجية التي قاموا بها للمطالبة بإجلائهم إلى أرض الوطن، وجاء هذا بعد محاولة منعهم لعدد من المسافرين غير الجزائريين من ركوب الطائرة.

وأظهرت فيديوهات منشورة على المنصات الاجتماعية عددا من المسافرين أصيبوا بجروح متفاوتة جراء تدخل الأمن التركي، ما استدعى تدخل فرق الإسعاف.


السفارة غائبة

قبل قليل كانت ثاني زيارة للقنصل العام الجزائري بتركيا عبد الغاني عمارة للعالقين منذ 9 أيام في مطار إسطنبول الدولي من أجل إبلاغهم لثاني مرة أن السلطات الجزائرية قررت إجلاءهم.

وأكد عمارة للعالقين أن إجلاءهم سيتم يوم الخميس، موضحا أنه لن يتم نقلهم للفنادق.

وكانت الزيارة الأولى للقنصل في بداية الأزمة والتي وزعت فيها السفارة الحلوى والماء المعدني على العالقين.

العالقون بلا دواء

كشف رئيس الفريق الطبي المتطوع لمساعدة الجالية زاكي تواتي، عن رفض الشرطة التركية السماح لهم بتقديم أدوية للجزائريين تكفيهم لأكثر من يوم واحد، رغم أن جل العاقين يعانون من أمراض مزمنة كالسكري وضغط الدم، ما يتطلب حصولهم على الدواء طوال الوقت.

وأكد تواتي بعد فحصه للمرضى أن حالتهم سيئة جدا، وتم نقل أحد الجزائريين إلى المستشفى بعد تعرضه  لجلطة.

ومن جهة أخرى أكد الطبيب أن شروط حماية الجزائريين من الوباء غير متوفرة في المطار، قائلا: “الصابون غير متوفر بالشكل الكافي للعالقين، والكمامات لم تقدم لهم بالعدد الكافي”.

أما عن الحالة النفسية للعالقين فأكد تواتي أنها “سيئة جدا، ومنهم من كان يفكر في الانتحار”.

وطالب الطبيب بضرورة المتابعة النفسية لهم بعد عودتهم للجزائر.

حالات كورونا في الجزائر

847
مؤكدة
58
وفيات
61
شفاء

تعليق واحد

  • والعالقون في كندا لا حياة لمن تندي،نحن اكثر من 100 شخص عالق في مونتريال ااسلاطات تركتنا ،المطار مغلق ولا نستطيع التجمع لان الوباء منتشر هنا..نريد تسماع صوتنا.اهذه السلطات الغائبة

اترك تعليقا