الرئيسية » الأخبار » وزارة الدفاع تكشف تفاصيل قضية الجنرال توفيق وطرطاق وبوتفليقة وحنون

وزارة الدفاع تكشف تفاصيل قضية الجنرال توفيق وطرطاق وبوتفليقة وحنون

أصدرت وزارة الدفاع بيانا بخصوص الحكم القضائي الصادر في حق الجنرال توفيق والسعيد بوتفليقة وطرطاق ولويزة حنون في قضية التآمر على الجيش.

وكشف البيان أن المحكمة العسكرية قضت بالإفراج عن توفيق ولويزة حنون التي كانت في حرية، فيما سيبقى طرطاق عثمان سيبقى في السجن العسكري بالبليدة لوجود متابعات ضده أمام القضاء العسكري.

وأوضح البيان أن بوتفليقة سعيد سيتم تحويله إلى السجن المدني كونه متابع في قضايا أخرى أمام القطب الجزائي الاقتصادي والمالي التابع لمجلس قضاء الجزائر العاصمة.

ومن المتوقع أن ينقل السعيد بوتفليقة في الساعات القليلة القادمة إلى سجن الحراش باعتبار أن محكمة سيدي امحمد كانت قد أمرت بإيداعه الحبس المؤقت رفقة وزير الصناعة الأسبق يوسف يوسفي بتهمة تبييض الأموال.

كما يتابع السعيد بوتفليقة الذي أدار الجزائر لسنوات بعد مرض شقيقه عبد العزيز المستقيل تحت ضغط الشارع، في قضية وزير العدل الطيب لوح المتعلقة بالتأثير والضغط على القضاة.

وكانت مجلة لوبوان الفرنسية، قالت مؤخرا إن السعيد بوتفليقة مستشار وشقيق الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، من المحتمل أن يتم استجوابه في قضية وزيرة البريد السابقة هدى فرعون والإخوة كونيناف.

وفيما يخص رئيس جهاز المخابرات السابق الجنرال بشير طرطاق، فقد كانت المحكمة العسكرية بولاية البليدة، فتحت تحقيقا معه بخصوص ما يعرف إعلاميا بقضية “مادام مايا” وقضية النائب السابق بهاء الدين طليبة وأبناء الأمين العام الأسبق لجبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس.

وكشفت قبل أيام جريدة الوطن الناطقة باللغة الفرنسية، أن طرطاق متّهم بعدم تطبيق الإجراءات القانونية في قضية ابنة بوتفليقة المزعومة “مادام مايا” ونجلي الأمين العام الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس.

الوسوم:

عدد التعليقات 10

  1. كيفاه التوفيق براءه يعني جرائم التسعينات وين راحو بركاونا هادي خرجه والله ماتفرح

  2. لا أنكر أني لا أشك أبدا في عبد المجيد تبون رئيس الجمهورية. ولكن لكل حادث حديث، أي أن ماجرى من أحداث في العام الماضي لا يمثل ما يجري في هده الأيام. وأتمنى الخير لبلادي وسائر بلاد المسلمين.
    اللهم آمين

  3. الكثير من الناس مازالهم يحلموا بمحاسبة المتهمين على جرائم العشرية السوداء….انسيتم أن قانون الوئام الوطني قد غلق نهائيا الخوض في هذا الملف لانه شائك ومعقد. ولا تعرف من كان يقتل من. .الإسلاميون….الجيش….المخابرات الفرنسية….المخابرات الأمريكية….الموصاد….المخابرات الإيرانية….جماعة بن لادن….العملاء…المرتزقة……ملف مثل كبة الأسلاك الشائكة. ….فكها انت إن استطعت…

  4. كانت باينة النهاية ستكون هكذا لانها كانت مسرحية سيئة الاخراج.بعدما خدعوا البعض من الشعب بنضرية المؤامرة.هاهي خيوط المسرحية تتضح .هذا هو حكم ااعسكر.دمار العدالة وانهيار دولة القانون

  5. بوفادن زوهير حسين سطيف

    الشعب لم يتفهم ويفهم النظام والنظام مستهدف وعليه أن يجد سبيلا لإبعاد الخطر عن البلاد والعباد وقد فعل ونجح البلاد منذ بل قبل سقوط الأنظمة العربية المعروفة كالعراق واليمن وليبيا وسوريا وتونس وووو إلخ كان لزاماً عليه الاستعداد لمواجهة كل ما يحاك ضد الجيش والرئاسة والشعب بأكمله تحية وتقدير للنظام الجزائري.تامل يا شعب للتوقيت وستفهم كل شيء لا تتسرع في الحكم حتى مع قضية العصابة هذا مصطلح فقط لإبعاد الخطر عن البلاد والعباد حتى وإن أخطأت ما سميت بالعصابة فأمرها بيد الله لكن أن تختلط وتتفتت وتزول الدولة بكاملها فلا وألف لا أقبل بالعصابة والكن أرفض التدخل العسكري الخارجي الذي يعد الشعوب بالحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والكرامة وعند الدخول يبدأ بتهديم الإسلام وخلق الفتنة والطائفية والمذهبية ومن جهة أخرى يكلف عصابة متخصصة في جيوشهم لنهب ثروات البلاد والعباد اتقوا الله توفيق ما توفيق سعيد ما سعيد وغيرهم شئنا أم أبينا هم أبناء الوطن الواحد وأن أخطأوا فيكفي أن نعيد النظر مع بعضنا البعض دون إعطاء فرصة وفتح المجال لأي كافر بالله أن يكون له تأثير على البلد بوتفليقة رئيس الجمهورية لم يخن وتاريخ الرجل لا يستطيع شرحه حتى العدو قبل الصديق والأيام بيننا تحدثت إليكم بعين العقل لا بعين العاطفة يا شعبنا الأبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.