الرئيسية » الأخبار » استيراد السيارات أقل من 3 سنوات.. وأدُ لمشروع قبل ميلاده

استيراد السيارات أقل من 3 سنوات.. وأدُ لمشروع قبل ميلاده

بالأرقام.. آخر تطورات ملفات وكلاء السيارات التي تم إيداعها

بعد عام كامل من الانتظار للشروع في مشروع “الحق الحلم”، هاهم الجزائريون يستيقظون على وقع تصريح صادم لوزير الصناعة فرحات آيت علي أغلق به ملف استيراد السيارات أقل من 3 سنوات، فماذا قال؟

قال وزير  الصناعة  فرحات آيت علي براهم، اليوم الاثنين، إن ملف استيراد السيارات الذي تنص عليه المادة 110 غير قابل للتطبيق.

وبرر آيت علي براهم في تصريح للإذاعة الوطنية غلق ملف استيراد السيارات أقل من 3 سنوات بأنه لا يخدم الاقتصاد الوطني.

وأضاف: ” إن هذه المادة لم تعلق  ولم تؤجل، لقد تم شرح كل معيقاتها في المجلس الشعبي الوطني”.

كما أنه بين الاسباب التي دفعت بالحكومة الى الاستغناء عن استيراد السيارات القديمة هو خطر تشجيع اللجوء الى السوق الموازية للعملة الصعبة.

وعرف ملف استيراد السيارات الأقل من 3 سنوات تذبذبا منذ انطلاقه إلى غاية إسقاطه.

إدراج الاستيراد في قانون المالية

مع بداية عام 2020 صدر مرسوم تنظيمي يحدد طريقة وشروط وكيفيات استيراد السيارات أقل من 3 سنوات وفقا لما نص عليه قانون المالية لسنة 2020، الذي دخل حيز وأتاح للمواطنين استيراد هذه السيارات عبر المبالغ المتواجدة في حساباتهم بالعملة الصعبة مرة كل 3 سنوات.

تجميد استيراد السيارات

قبل ما يقارب من شهرين من الآن، أعلن وزير الصناعة فرحات آيت علي تجميد استيراد السيارات أقل من ثلاث سنوات، الذي أدرج في قانون المالية 2020.

وقال الوزير المنتدب للصحافة على هامش الندوة الوطنية للمؤسسات الناشئة “إن استيراد السيارات أقل من ثلاث سنوات قد تم تجميده … لا نريد استيراد هياكل سيارات مهترئة ولا نريد أيضا تشجيع السوق الموازية للعملة الصعبة”.

وتشهد أسعار السيارات ارتفاعا قياسيا خلال الفترة الأخيرة بسبب ندرة المركبات بعد توقيف مشاريع التركيب التي تم الإفراج عنها بداية من سنة 2014.

كما ازدادت حدة الندرة التي تشهدها المركبات الجديدة في السوق، بفعل قضايا الفساد التي تم تفجيرها مؤخرا والتي أدت إلى دخول عدد من المركبين السجن، إضافة إلى وقف استيراد تجهيزات “أس كا دي” و”سي كا دي” بداية من شهر جويلية من العام الماضي.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.