الرئيسية » الأخبار » الجزائر معرضة لاجتياح الجراد الصحراوي

الجزائر معرضة لاجتياح الجراد الصحراوي

الجزائر معرضة لاجتياح الجراد

 

قالت منظمة التغذية والزراعة بالجزائر، إن الجزائر وجيرانها من دول المنطقة المغاربية تستعد لحملة مكافحة مبكرة ضد اجتياح محتمل للجراد الصحراوي ابتداء من أكتوبر المقبل.

وحسب الدكتور محمد الأمين حموني، الأمين التنفيذي لهيئة مكافحة الجراد الصحراوي في المنطقة الغربية (غرب و شمال غرب إفريقيا) التابعة لمكتب منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، فإن التعبئة المبكرة لمكافحة الجراد ستقلل من المخاطر البيئية والاجتماعية والاقتصادية لهذه الآفة في المنطقة، موضحا أن الجراد ينتقل إلى شمال إفريقيا مع نهاية أكتوبر إلى بداية نوفمبر، وهي فترة موسم الأمطار ما يتسبب في تكاثره.

وأكد المتحث نفسه، أن الجزائر والمغرب وتونس وليبيا سيكونون بعيدين عن الخطر، ما إذا نجحت الهيئة الإقليمية لمكافحة الجراد في مكافحته في المنطقة الغربية بوقف الغزو في دول الساحل، موضحا أن دورها يتمثل في تعزيز قدرات التدخل في بلدان الساحل للحفاظ على الموارد الزراعية والرعوية ومنع ارتفاع أعداد الجراد في بلدان إفريقيا الشمالية.

وأوضح حموني أن اللّجنة التي تضم عشر دول أعضاء، من بينها الجزائر، تخصص مبلغًا ماليًا قدره 3,3 مليون دولار سنويًا للوقاية من مخاطر الجراد في المنطقة الغربية.

وأشاد الأمين التنفيذي لـلجنة، بالدور الهام الذي تلعبه الجزائر في إنجاح مساعي الهيئة الإقليمية لمكافحة الجراد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.