إدانة الجنرال طرطاق في قضيتي تزوير الانتخابات وابنة بوتفليقة.. إليك التفاصيل
الجنرال بشير طرطاق يورّط الطيب لوح والسعيد بوتفليقة مراد بوقرة

الجنرال بشير طرطاق يورّط الطيب لوح والسعيد بوتفليقة

كشف الرئيس السابق لجهاز المخابرات اللواء بشير طرطاق، أن جميع قراراته المتعلّقة بقضية الابنة المزعومة للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة “مادام مايا” ونجل الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الأسبق جمال ولد عباس كانت تتم بأوامر من شقيق الرئيس ومستشاره السعيد بوتفليقة.

وقال طرطاق أثناء التحقيق معه إن وزير العدل كان يعلم بتفاصيل القضيتين.

ووفق صحيفة الوطن الفرنكوفونية فإنه من المتوقع أن تحال قضية طرطاق على القضاء العسكري قريبا.

ويحاكم مع بشير طرطاق أربعة ضباط من جهاز الأمن الداخلي بتهم تتعلّق بسوء استغلال الوظيفة وعدم الامتثال للأوامر العسكرية.

وقال طرطاق في التحقيق إنه أودع أموال الابنة المزعومة للرئيس السابق “مادام مايا” في بنك عمومي بأوامر من سعيد بوتفليقة وقدم وثائق تثبت ذلك حسب صحيفة الوطن.

وصرّح الجنرال بشير طرطاق أثناء مثوله أمام قاضي التحقيق العسكري: “كنت أنفذ أوامر رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة عن طريق شقيقه السعيد، بخصوص ملف نجل الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد وعباس، باعتبار الرئيس بوتفليقة كان رئيسا شرفيا للأفلان.

يذكر أن محكمة الاستئناف بمجلس قضاء تيبازة أيدت في 31 ديسمير 2020 إدانة “مادام مايا” المتابعة في قضايا فساد بـ12 سنة سجنا نافذا وغرامة مالية قدرها 6 ملايين دج مع مصادرة أملاكها.

وكانت قوات الإنتربول الدولية، ألقت القبض على نجل الأمين الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس، بمطار سيمون بوليفار الدولي بعاصمة فنزويلا.

وأوضحت صحيفة “ألكارابين” الفنزويلية أن الوافي فؤاد البشير ولد عباس قدم أوراق هوية تحمل اسم “بلانكو ولد عباس” تعرف عليها نظام البحث الشامل الدولي المستخدم في المطار.

وأكدت الصحيفة أن نجل ولد عباس البالغ من العمر 52 سنة مدرج في الخانة الحمراء في قوائم الانتربول منذ 15 جانفي 2020.

 

شاركنا رأيك