الرئيسية » الأخبار » باحث أردني يحذر الجزائر من زحف “الشيطان الصهيوني” من الغرب

باحث أردني يحذر الجزائر من زحف “الشيطان الصهيوني” من الغرب

باحث أردني يحذر الجزائر من زحف "الشيطان الصهيوني" من الغرب

قال الأكاديمي والباحث في العلوم السياسية والعلاقات الدولية الدكتور وليد عبد الحي، إن القرار الجزائري قبل قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب لم يشكل له أي نوع من المفاجأة.

وأرجع الباحث المختص في الدراسات المستقبلية، ردت فعله إلى الدراسات الأكاديمية السابقة التي أجراها، وأكدت أن العلاقات المغربية الجزائرية ذاهبة نحو الأسوأ.

ويرى الدكتور وليد عبد الحي، في مقال نشره في صحفية السياسي، التناقض الجزائري المغربي أعمق وأشمل من قضية الصحراء الغربية، مضيفا أن التناقض في النظام السياسي وفي السياسات الداخلية والخارجية وفي الثقافة السياسية ناهيك عن تاريخ مثقل بالعداء بين البلدين، إلى جانب الصراع الجيواستراتيجي بين البلدين حول من يكون مركز الاقليم.

وكان الدكتور وليد عبد الحي، الذي اشتغل لسنوات أستاذا في معهد العلوم السياسية بالجزائر، قد نشر مقالا عن العلاقات الإسرائيلية المغربية، وحذر من تزايد الاهتمام الإسرائيلي المتزايد بشكل كبير في الجامعات ومراكز الأبحاث الإسرائيلية بدراسة الجزائر.

وبعد التطبيع الرسمي للعلاقات المغربية الإسرائيلية، نهاية السنة الماضية، نشر الباحث في الدراسات الاستشرافية مقالا حذر فيه من التخطيط “الإسرائيلي” المتزايد لخلق حالة اضطراب في الجزائر، مشيرا إلى أن متابعة الإسرائيليين للأوضاع الداخلية في الجزائر تثير الهواجس، و“يريدون بلوغها كما بلغوا غيرها”.

وأوضح الدكتور وليد عبد الحي أن استطلاعات الرأي الإسرائيلية تشير إلى أن الإسرائيليين يعتقدون أن المجتمع الجزائري هو المجتمع العربي الأكثر كراهية لإسرائيل، والذي يجب جره إلى ميدان التطبيع أو انهاكه.

وشدد على ضرورة إدراك أن العلاقة المغربية الإسرائيلية ليست بعيدة عن توترات العلاقات المغربية الجزائرية، وذكّر بأن علاقات المغرب مع اسرائيل بدأت بشكل سري منذ بداية الستينات من القرن الماضي.

وختم الدكتور وليد عبد الحي مقاله قائلا: مرة أخرى أحبتي في الجزائر ”حلو عينيكم فالشيطان يزحف نحوكم”.

عدد التعليقات: (2)

  1. هواري حشلاف

    والله العظيم لو قامت إسرائيل بأي عدوان علينا سنقوم بالرد على عدوان ولكن تإكد اخي بأن الرباط ومعظم المدن المغربية سوف تدمر وجيشنا سيدخل الصحراء الغربية ويحررها

    1. والله وتله حجم غزة وحجم الجزائر جيشعب في 24 ساعة الكيان يكون في خبر كان نمحكوم من الوجود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.