span>توقيع مذكرة مشتركة بين اللجنة الجزائرية للذاكرة واللجنة الفرنسية إيمان مراح

توقيع مذكرة مشتركة بين اللجنة الجزائرية للذاكرة واللجنة الفرنسية

وقّعت اللجنة الجزائرية للتاريخ والذاكرة واللجنة الفرنسية للحقيقة والذاكرة، اتفاقية ومذكّرة مشتركة.

وتهدف هذه الاتفاقية، إلى “استرجاع الأرشيف الجزائري خلال الحقبة الاستعمارية وممتلكات لا تقدر قيمتها التاريخية في قلوب الشعب الجزائري”، وفق ما جاء في الإذاعة الدولية الجزائرية.

وجاء توقيع هذه الاتفاقية، عشية اختتام الاجتماع الخامس للجنة المشتركة الجزائرية الفرنسية للتاريخ والذاكرة اليوم الخميس، حسب المصدر ذاته.

وخلال الاجتماع، جرى التباحث حول العديد من القضايا على غرار مسألة الاعتراف بالمجازر التي حدثت خلال فترة الغزو الاستعماري للجزائر ومطلب استرجاع سيوف ومؤلفات معاهدات ومتعلقات الأمير عبد القادر، بالإضافة إلى مطلب استرجاع وثائق أرشيفية أصلية تتعلق بحقبة الثورات الشعبية، وفق المصدر ذاته.

يذكر، أنّ اللجنة الجزائرية الفرنسية، كانت قد عقدت أول اجتماع لها أواخر السنة الماضية، منذ تأسيسها سنة 2022.

وتم إعلان تشكيل هذه اللجنة خلال زيارة ماكرون ولقائه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، ومهمتها “النظر معا في تلك الفترة التاريخية” من بداية الاستعمار سنة 1830 إلى غاية استقلال الجزائر.

وكانت اللجنتان قد اتفقتا خلال الاجتماع الأول، على “استرجاع كل الممتلكات التي ترمز إلى سيادة الدولة الخاصة بالأمير عبد القادر وقادة المقاومة والجماجم المتبقية ومواصلة التعرف على الرفات التي تعود إلى القرن 19″.

وسبق لفرنسا أن سلمت الجزائر في 2020 رفات 24 مقاوما استشهدوا في بداية الاستعمار الفرنسي للجزائر.

شاركنا رأيك