الرئيسية » الأخبار » عالية.. قصة “تعسف” انتهت بالوفاة

عالية.. قصة “تعسف” انتهت بالوفاة

كورونا يواصل الزحف.. تسجيل أرقام قياسية للإصابات اليومية بالفيروس

أنهى فيروس كورونا، أمس الأحد، حياة الممرضة عالية شمس بالمؤسسة العمومية الاستشفائية ششار التابعة لولاية خنشلة.

وتعرضت الممرضة حسب أحد زملائها لتعسف إداري جراء رفض مدير المؤسسة منحها عطلة استثنائية، بحجة أنها غير معنية بالاستفادة من العطلة الاستثنائية للنساء الحوامل في الثلاثي الثالث واللواتي هن في احتكاك مباشر مع الحالات المشبوهة بإصابتها بفيروس كورونا.

 

وتعيد حادثة عالية للأذهان قصة الطبيبة وفاء بوديسة التي غادرت الحياة وهي في ربيعها الـ28 وفي أحشائها جنين في الشهر الثامن جراء إصابتها بعدوى فيروس كورونا.

وأنهى وزير الصحة وإصلاح المستشفيات عبد الرحمان بن بوزيد مهام مدير المؤسسة العمومية الاستشفائية لرأس الوادي بناءً على نتائج التحقيق في حادثة وفاة الطبيبة الحامل وفاء بوديسة.

وكانت عائلة الطبيبة وفاء بوديسة وبعض زملائها في العمل قد اتهموا مدير المستشفى بالتسبب في وفاتها بعد رفضه إعفاءها من العمل رغم حملها الذي بلغ شهره الثامن.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.