الرئيسية » الأخبار » فنان مغربي ينفي أن تكون موسيقى الراي جزائرية ويؤكد على مغربيتها

فنان مغربي ينفي أن تكون موسيقى الراي جزائرية ويؤكد على مغربيتها

فنان مغربي ينفي أن تكون موسيقى "الراي" جزائرية ويؤكد على مغربيتها

يعتبر الفنان المغربي المدعو الدوزي أنّ موسيقى الراي ليست جزائرية، بل مزيجا لثقافة فنية بين المغرب والجزائر، ولا يظن أنه ينتمي لبلد واحد معين.

ويرى الدوزي، في حواره مع موقع “عربي بوست”، أن مسألة فن الرّاي وإلى أي بلد ينتمي سوف تبقى مفتوحة وقابلة دائماً للنقاش، ولا ينتمي لبلد واحد معين، لأنه تشبَّع قليلاً من الثقافة والموسيقى الجزائرية، وأضافت إليه ثقافة الجهة الشرقية للمغرب طابعاً ونمطاً جديدَين، رغم الشبه الكبير بينها وبين ثقافة الجزائر، خصوصاً ثقافة المناطق الحدودية للبلدين، لذا يمكن القول إن موسيقى الرّاي امتزاج لثقافة البلدين.

وبخصوص مسالة تأديته لأغنية الراي، يقول الدوزي إن الراي كان ومازال من بين أقوى الأنماط الموسيقية الموجودة في الساحة الفنية، بفضل لحنه وكلمات أغانيه التي دائماً ما تكون قريبة من قلوب الجمهور قبل آذانهم، لأنها تتغنى بقصص حبهم ومشاكلهم وجميع مواضيع واقعهم المعيش، ومع التجديد الذي طالها في السنوات الأخيرة، سواء على مستوى الكلمة أو اللحن أو التوزيع، فهو يتوقع عودة قوية لفن الراي الجميل.

وفي سؤال حول الأغنية المغربية وهل استطاعت أن تتجاوز عائق اللهجة، أكد الدوزي ذلك قائلا: “طبعاً، والدليل هو الكمُّ الكبير من الأغاني المغربية، خصوصاً الشابة التي أصبح لها صيت كبير لدى الجمهور العربي عبر امتداده، سواء في الخليج أو مصر أو بقية الدول العربية، ليس هذا فقط، بل حتى إقبال الفنانين العرب على خوض تجربة الغناء باللهجة المغربية يُعتبر في حد ذاته، نجاحاً لها ودليلاً على أنها أصبحت تُروّج بالشكل الصحيح.”

عدد التعليقات: 1

  1. الراي جزائري ولا نقاش فيه ويوكد فرق بين الاغاني الجزائرية الممزوجة بالفرنسية والاغاني المغربية والذي يقول عكس هذا فهذا كذب وتقليد ونحن نلاحظ المغربيين يسرقون الالحان و الكلمات الجزائرية ويعيدونها والدليل عندما تبحث في سجل الاغاني هناك الكثير وبالتاريخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.