الرئيسية » الأخبار » منظمة العفو الدولية تدين انتهاكات المغرب ضد الصحراويين 

منظمة العفو الدولية تدين انتهاكات المغرب ضد الصحراويين 

منظمة العفو الدولية تدين انتهاكات المغرب ضد الصحراويين 

انتقدت منظمة العفو الدولية الوضعية الحقوقية في الصحراء الغربية، حيث اتهمت المغرب بشن حملات قمع ضد النشطاء الصحراويين.

وقالت المنظمة الحقوقية في تقرير لها، إن الشرطة المغربية قامت بمداهمات وعمليات اعتقال واسعة، فضلا عن فرض رقابة على بيوت عدد من الناشطين الصحراويين البارزين.

وأكدت العفو الدولية، أن التطورات الأخيرة في منطقة الكركارات تمثل تذكيرا صارخا بالحاجة الملحة إلى آلية مستقلة ومحايدة وفعالة لمراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية.

وكشفت “أمنستي” عرقلة السلطات المغربية وصول المراقبين الخارجيين، في ظل استمرار تدهور حالة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية.

وأشارت المنظمة ذاتها، أن المغرب منع ما لا يقل عن 9 محامين ونشطاء وسياسيين وصحفيين من الوصول إلى الصحراء الغربية خلال سنة 2020.

وأفادت العفو الدولية، أنه مع تصاعد المواجهات بين المغرب والبوليساريو، يتعرض كل من نشطاء حقوق الإنسان المحليين ومؤيدي تقرير المصير الصحراويين لضغوط متزايدة، حيث حاصرت الشرطة المغربية منازل العديد من النشطاء والصحفيين الصحراويين وراقبتها عن كثب، في مدينتي العيون وبوجدور، ومن بين المستهدفين الناشطتين محفوظة لفقير ونزهة الخالدي والناشط أحمد الطنجي.

وأفادت المنظمات المحلية، التي تراقب أوضاع حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، أيضاً أنه تم اعتقال ما لا يقل عن أربعة صحراويين في العيون، وكانت إحداهم فتاة تبلغ من العمر 12 عاماً اعتقلت بسبب ارتدائها ملابس عسكرية في المدرسة وقميصاً عليه العلم الصحراوي.

وذكّرت المنظمة بتجاهل مجلس الأمن الدولي دعواتها إلى إضافة عنصر حقوق الإنسان إلى بعثة “المينورسو” مما من شأنه أن يسمح بمراقبة انتهاكات حقوق الإنسان في الصحراء الغربية والإبلاغ عنها، كما تفعل الغالبية العظمى من بعثات الأمم المتحدة المماثلة في مختلف أنحاء العالم.

 

 

 

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.