span>وزارة الفلاحة تشدد على ضبط وتحديد مواقع بيع أضاحي العيد علي ياحي

وزارة الفلاحة تشدد على ضبط وتحديد مواقع بيع أضاحي العيد

سارعت وزارة الفلاحة والتنمية الريفية إلى اتخاذ الإجراءات الضرورية من أجل تنظيم أفضل لنقاط تجميع وبيع أضاحي العيد تجنبا للفوضى التي باتت هاجسا يؤرق السلطات مع كل مناسبة، حيث وجهت تعليمات إلى الولاة للاندماج في العملية بشكل واسع وصارم.

وجاء في مضمون المراسلة التي بعثت بها الوزارة إلى ولاة الجمهورية أنه “عليكم بالتحديد المسبق وبموجب مرسوم ولائي لمختلف الأماكن التي سيتم فيها تجميع وبيع المواشي، وذلك بالتشاور مع السلطات المحلية وفدراليات وجمعيات مربي المواشي، والمجالس المهنية المشتركة والغرفة الوطنية للفلاحة، وإنشاء شبكة اتصال وإعلام لإعلام الجمهور”.

وأضافت المراسلة أنه من الضروري إعادة إطلاق عملية المراقبة الصحية لعيد الضحى، والتي تقوم بها المصالح البيطرية، بهدف حماية الصحة العمومية من بعض الأمراض التي يمكن أن تنتقل عن طريق الكيس المائي، مع تكثيف عمليات الرقابة على حركة الماشية في جميع أنحاء البلاد.

ودعت الوزارة السلطات المحلية والمنظمات المهنية المعنية، إلى المساهمة في تشديد الرقابة على حركة المواشي على المستوى الوطني، وإجبار المصالح البيطرية للولايات الموردة للماشية، على إصدار شهادات صحية لتحرك الماشية ومرافقتها عند التنقل، وإجبار نظيرتها المستقبلة لها بطلب تلك الوثائق.

كما شددت الوزارة على تعزيز ترتيبات رقابة أسواق الماشية من قبل المصالح البيطرية، من خلال جدولة ساعات العمل بالتشاور مع جميع المصالح المعنية إلى غاية يوم العيد، وكذا إشراك البيطريين الخواص المتطوعين في مختلف حملات توعية وتحسيس المواطن، وفي عمليات مراقبة أسواق الماشية وأثناء عملية الذبح يوم العيد.

وخلال يوم العيد، أمرت وزارة الفلاحة والتنمية الريفية بفتح كافة المسالخ حتى تكون عملية الذبح تحت مراقبة البياطرة، ووضع مداومات من طرف المصالح البيطرية للولاية والإدارات الأخرى المعنية بالعملية على مستوى البلديات وفي مواقع الذبح وتجمع المواشي، بالإضافة إلى القيام بجولات إلى مختلف مناطق النحر بإشراك البياطرة الخواص.

شاركنا رأيك