الرئيسية » الأخبار » السعيد بوتفليقة يلقي نظرة على جثمان شقيقه في الإقامة الرئاسية بزرالدة

السعيد بوتفليقة يلقي نظرة على جثمان شقيقه في الإقامة الرئاسية بزرالدة

السعيد بوتفليقة يلقي نظرة على جثمان شقيقه في الإقامة الرئاسية بزرالدة

كشف موقع الشروق أونلاين، نقلا عن مصادر وصفها بالموثوقة، أن السعيد بوتفليقة تم إخراجه من السجن، ويتواجد هذه الاثناء في الإقامة الرئاسية بزرالدة لإلقاء النظرة الأخيرة على جثمان شقيقه الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وتم مساء السبت، حسب الشروق أونلاين، إخراج السعيد بوتفليقة من المؤسسة العقابية بالحراش، من طرف عناصر المفرزة الخاصة للدرك الوطني.

وكان قاضي تطبيق العقوبات للمؤسسة العقابية بالحراش، قد وافق على طلب هيئة دفاع السعيد بوتفليقة بالسماح له بإلقاء النظرة الأخيرة على جثمان شقيقه عبد العزيز بوتفليقة وحضور جنازته غدا في مقبرة العالية.

وبعد سماح قاضي العقوبات بالمؤسسة العقابية في الحراش، لمستشار الرئيس السابق بحضور جنازة شقيقه الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة غدا في مقبرة العالية، بدأت تدور التساؤلات كيف سيأتي شقيق الرئيس ومستشاره السابق على المقبرة وهل سيكون مطبل اليدين مثل الوزير الأول السابق أحمد أويحيى الذي حضر جنازة شقيقه العيفة أويحيى وهو مكبل اليدين.

واستبعد مراقبون أن تتكرر حادثة أحمد أويحيى، مع السعيد بوتفليقة، بالنظر للجدل الكبير والاستنكار الذي رافق تصوير أويحيى بتلك الطريقة لما فيها من إهانة له في جنازة شقيقه، على حد وصف الكثيرين.

وقال المراقبون إن حضور السعيد بوتفليقة للجنازة مكبل اليدين مستبعد كثيرا، بالنظر للعديد من المعيطات أهمها طبيعة الجنازة التي ستكون رسمية بالتالي من غير اللائق ظهوره بذبك الشكل، ضف إليها طبيعة المنصب الذي تولاه شقيقه بصفته كان رئيسا للبلاد، ناهيك عن تسليط الضوء على الجنازة من طرف كبريات القنوات والوكالات العالمية، بالتالي صورته مكبلا في الجنازة قد تسيء لصورة الجزائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.