span>وضع خطة لتصعيد الحجاج الجزائريين إلى عرفات أميرة خاتو

وضع خطة لتصعيد الحجاج الجزائريين إلى عرفات

تحدّث رئيس مركز مكة المكرمة للبعثة الجزائرية عن آخر تطورات أداء فريضة الحج من طرف الحجاج الجزائريين، بما في ذلك ما يتعلق بالتصعيد إلى عرفات.

وأكد رئيس مركز مكة المكرمة للبعثة الجزائرية، زهير بوذراع، أن توافد أفواج الحجاج الجزائريين لا يزال متواصلا تباعا.

وكشف زهير بوذراع، للإذاعة الوطنية، أن 33 ألف حاجا وحاجة جزائريين، وصلوا إلى البقاع المقدسة، فيما من المرتقب أن يصل حوالي 7 آلاف خلال اليومين القادمين.

وأوضح  زهير بوذراع، أن جميع الظروف مهيأة من أجل مرافقة الحجاج الجزائريين إلى عرفة.

في هذا السياق، أبرز المسؤول ذاته، أن البعثة الجزائرية للحج والعمرة، عن طريق مكاتب الخدمة الميدانية، أشرفت على معاينة المخيم وتهيئته لاستقبال الحجاج الجزائريين على أكمل وجه.

وأشار المتحدث، إلى وجود ضغط هذه السنة في خطة التصعيذ، بسبب ارتفاع درجات الحرارة وتزامنها مع يوم الجمعة.

وتابع: “رغم ذالك الجميع مستعد لتصعيد الحجاج الجزائريين بدءً من صلاة الفجر من صبيحة يوم الثامن من ذي الحجة، ليكتمل العمل على مستوى مشعر عرفة باستقبال يوم التاسع حيث تكون النفرة بحلول مغرب يوم التاسع الى منى، مرورا بالمزدلفة”.

ومن المرتقب، أن يتم عرض خطة التصعيد على وزير الشؤون الدينية والأوقاف يوسف بلمهدي، من أجل أن تصبح رسمية وتنفيذية ويتم تطبيقها.

وجدد زهير بوذراع تأكيده على توفير جميع الإمكانيات المادية والبشرية لضمان راحة الحجاج الجزائريين وتمكينهم من أداء شعائرهم بشكل مريح.

شاركنا رأيك