الرئيسية » الأخبار » الجزائر تفاوض بكين لإنتاج اللقاح الصيني ضدّ كورونا محلياً

الجزائر تفاوض بكين لإنتاج اللقاح الصيني ضدّ كورونا محلياً

"هنالك لوبي يعمل ضد عملية التلقيح" واللقاحات لا تحتوي على مواد ممغنطة

كشف مدير الضبط بوزارة الصناعات الصيدلانية بشير علواش، وجود مشروع بين بكين والجزائر، من أجل إنتاج اللقاح الصيني المضاد لفيروس كورونا محلياً.

وقال علواش، إن الجزائر لديها الإمكانيات المادية والبشرية لإنتاج اللقاح الصيني والروسي وأي لقاح آخر، بالنّظر إلى خبرتها الطويلة في هذا المجال على حدّ تعبيره.

وفيما يخص مشروع إنتاج لقاح “سبوتنيك” الروسي، كشف مدير الضبط بوزارة الصناعات الصيدلانية، أن وزارة الصناعات الصيدلانية بصدد وضع اللّمسات الأخيرة مع الشريك الروسي لإنتاجه.

لافتاً أيضاً إلى أن هناك مشاريع سترى النور قريبا لإنتاج أدوية استراتيجية قصد تقليص فاتورة الاستيراد.

وقال علواش للإذاعة الوطنية، إن وزارة الصناعات الصيدلانية قامت بكل الإجراءات اللاّزمة لتسهيل دخول مشروع إنتاج لقاح “سبوتينك” حيّز التنفيذ.

وأشار المسؤول ذاته، إلى أن الوزارة في اتصال مع الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة بوصفه ممثّل روسيا لتجسيد هذا المشروع، وأنهم بصدد وضع اللّمسات الأخيرة لدخول المشروع مرحلة الإنتاج قريباً بوحدة تابعة لشركة صيدال بولاية قسنطينة.

كما أكّد علواش، أنّ الجزائر قادرة على إنتاج اللقاح في كل مراحله الأربعة بفضل تحكمها في تكنولوجيا إنتاج اللقاحات وخبرتها السابقة في هذا المجال، فضلاً عن امتلاكها للمخابر والخبرات البشرية اللازمة.

وأضاف المتحدث، أنّ شركة صيدال ستتولى الإنتاج في المرحلة الأولى، على أن ينخرط الخواص في العملية لاحقاً، مشيراً أنّ الوزارة تستهدف التصدير للدول المجاورة لاحقاً بعد تلبية حاجيات السوق الوطنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.